الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1373 - 19 محرم 1441هـ - الموافق 19 أيلول 2019م
رضا الله، الغايةُ الأسمى

التعلل بالإمكاناتمراقباتالدُّعاء قُرآنٌ صَاعِدنُفوسٌ أبِيَّةمراقباتمراقباتعرفان عاشوراءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
قراءة العزاء والمشاركة في أعمال الخير
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

كان أستاذنا يلقي دروسه في علم الأصول بعد الغروب، وفي احدى الليالي ارتقى المنبر خطيب "قارئ عزاء" قبل بدء الاستاذ بدرسه واطال في خطبته الى حد زاحم وقت الدرس فصاح به الطلاب بسبب طول خطابه فردّ عليهم الاستاذ قائلاً: "دعوه اذ لا ندري لعل عمله أفضل من عملنا" .

من الجيد ان يكتب الانسان اسمه في كل عمل خير ويكون شريكاً فيه لاننا لا نعلم اي الاعمال سيقبل في يوم القيامة وايها سيرد ولهذا فمن المناسب ان لا يكتفي الانسان بان يكون عالماً أو مبلغاً او صاحب العمل الفلاني، فلعلها ترد بأجمعها لان لأعمال الخير شروطاً وموانع كثيرة جدا لعلها لا تراعى اثناء تأدية العمل.

وعلى هذا الاساس ينبغي ان يفكر الانسان بعمل الخير وطريقة ادائه فلعله يبتكر طريقة تكون مفيدة في الوصول الى الهدف.


كتاب: في مدرسة آية الله الشيخ بهجت المقدس

29-09-2016 | 15-36 د | 751 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net