الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » المبلّغ:مواصفات-تقنيات
بعض ضرورات التبليغ والخطابة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

1- يجب أن تكون الدعوة إلى الله تعالى. المبلِّغين من وجهة نظر القرآن الكريم هم أفضل الناس على وجه الأرض، بشرط أن تكون دعوتهم وتبليغهم لله تعالى وبشرط أن يكون عملهم وسلوكهم صالحاً وخالصاً لله تعالى: ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ[1].
 
2- يجب على المبلغ أن يمتلك شوقاً وعطشاً داخلياً لأجل هداية الناس. ثم إنّ هذا الأمر من جملة الخصائص التي أشار إليها الله تعالى في خصوص الرسول الأكرم: ﴿لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ[2].
 
ويقول الله تعالى حول الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الشأن: ﴿لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ[3].
 
3- يجب أن يبتعد المبلغ عن التكلف، فإذا كان لا يعلم عليه الاعتراف بذلك. فإذا سُئل وكان يعرف عليه تقديم الجواب وإذا كان لا يعرف فعليه عدم التكلف في الجواب: ﴿قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ[4].
 
4- يجب على المبلغ أن لا يكون مقلداً في أمر التبليغ. يجب على المبلغ أن لا يسعى ليكون كالخطيب الفلاني أو غيره، بل يجب أن يكون هو بنفسه وأن يكون شبيهاً لنفسه. ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ[5].
 
5- من جملة خصائص المبلغ الهامة أن يكون بسيطاً سلساً قابلاً للفهم عند الجميع. ﴿وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ[6].
6- يجب أن يكون الخطاب مفيداً ومختصراً وجذاباً وأن يقدم في عشرين دقيقة.
 
7- المبلغ القدير هو الذي يُضحك الناس ويبكيهم. ﴿وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى[7].
 
8- يجب على المبلغ أن يتعاطى مع كافة المؤمنين بشكل واحد يجب أن لا يختلف كلامه وحديثه بين فرد وآخر، بل يجب أن يتعاطى مع الجميع على شكل واحد قربة إلى الله تعالى.
 
9- يجب أن تكون المطالب والمسائل التي تُطرح في المنبر مطابقة لحاجة المخاطب.
 
10- الخطيب القادر هو الذي يتمكن من تنويع خطابه. ومن الخطأ أن يتحدث حول موضوع واحد لعدة ليالٍ.
 
11- يجب على الخطيب أن يقسم نظراته بين الحاضرين.
 
12- يجب على الخطيب أن يتحدث بشكل منظم وأن يحدد بداية ونهاية كلامه، من الخطأ الخلط في الكلام.
 
13- من المناسب الاستفادة من العبارات الغنية ومن الأمثلة الجميلة. قد يسأل: لماذا نسب الله الحسنات إلى نفسه والسيئات إلى الشخص؟ جاء في القرآن الكريم: ﴿مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدً[8]. في الجواب يمكن الحديث على النحو التالي: الأرض تدور حول الشمس. ويكون الجزء المقابل للشمس مضيئاً وغير المقابل لها مظلماً. إذن ضياء الأرض من الشمس وظلامها من نفسها.
 
14- يجب أن يمتلك المبلغ ثلاثة شروط أساسية وهي شروط موجودة عند الأنبياء:
1- أن يكون من الناس: ﴿رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ[9].
 
2- أن يكون في الناس: ﴿كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ[10].
 
3- مع الناس: ﴿فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُواْ مُؤْمِنِينَ[11].
 
15- يجب أن يكون القرآن محور كلام المبلغ في التبليغ ﴿نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ[12].
 
16- يجب أن لا يُسَرّ المبلغ بالمدح والثناء من الآخرين. لأن عاقبة هؤلاء سيئة كما جاء في القرآن الكريم. ﴿لاَ َحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَواْ وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُواْ بِمَا لَمْ يَفْعَلُواْ فَلاَ تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِّنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ[13].
 
17- يجب أن يكون كلام المبلغ مطابقاً للزمان والمكان بحيث يشعر المخاطب أن الكلام له.
  
* حجة الإسلام والمسلمين قرائتي


[1] سورة فصلت، الآية: 33.
[2] سورة التوبة، الآية: 128.
[3] سورة الشعراء، الآية: 3.
[4] سورة ص، الآية: 86.
[5] سورة الروم، الآية: 22.
[6] سورة القمر، الآية: 17.
[7] سورة النجم، الآية: 43.
[8] سورة النساء، الآية: 79.
[9] سورة البقرة، الآية: 129.
[10] سورة البقرة، الآية: 151.
[11] سورة الأعراف، الآية: 72.
[12] سورة ق، الآية: 45.
[13] سورة آل عمران، الآية: 188.

28-12-2016 | 10-58 د | 398 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net