الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1278 - 04 ربيع الأول 1439هـ - الموافق 23 تشرين الثاني 2017 م
الشّهادة والإمامة

كلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقاء العاملين على إقامة مؤتمر تكريم السيّد مصطفى الخمينيمسؤولية أئمّة الجمع الصّعبة والمهمّةخصائص المبلّغ (7)مراقباترضى الله عزّ وجلّمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » المبلّغ:مواصفات-تقنيات
شروط جلسات الأسئلة والأجوبة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

أساليب إقامة الجلسات:
إن إقامة الجلسات العامة لطرح الأسئلة والاجابات هي الأهم من بين الحالات التي تقدم ذكرها. والسبب في ذلك هو مدى تأثيرها وحساسيتها الخاصة ويجب إدارة هذه الجلسات بشكل دقيق لأن عدم ذلك قد يحمل معه الكثير من الاشكالات، وفيما يلي نشير إلى بعض الأمور التي يجب الالتفات إليها في هذه الجلسات، مع العلم أن بعض هذه المسائل قد تكون مفيدة وعملية في الجلسات الخصوصية.

1- بما أن جلسات السؤال والجواب تجري بعض الأحيان في أجواء تترافق مع الاضطراب والضغط الذي يؤثر في المستمع وفي المتكلم، لذلك يجب مراقبة وضبط العوامل التي تزيد من الضغط العصبي، ومن هنا يجب الالتفات إلى أماكن اقامة هذه الجلسات على مستوى الحرارة والبرودة، أماكن جلوس المستمعين، النور الكافي، الصوت و...، لأن كافة هذه الأمور قد تؤثر في مستوى هدوء الجلسات

2- أن تبدأ الجلسات بتلاوة آيات من القرآن المجيد مما يساهم في تهيئة الأجواء المعنوية وتساعد في قبول الكلام الحقّ.

3- الإعلان عن أنّ الأسئلة تجري بشكل مكتوب.

4- تحديد دائرة وإطار المواضيع المبحوث عنها، فهل هي من الأبحاث العقائدية، الأخلاقية، السياسية، الأحكام و...؟

5- إذا كانت الجلسة مخصصة للنساء وكان المبلغ هو الذي يديرها فلا بأس بحضور عدد من الرجال الكبار أو المتوسطين في العمر.

6- إعطاء فرصة للحاضرين بعد طرح الأسئلة وقبل الاجابات، لتقديم ما يمكنهم من الاجابات عن الأسئلة المطروحة، ثم يقوم المبلغ بعرض الجواب النهائي.

7- أن لا يطول زمان الجلسة حتى لا يصاب المستمعون بالتعب.

8- الالتفات إلى أصحاب الأسئلة وإحاطتهم بشيء من الاهتمام في نهاية الجلسة حتى لا يفقدوا الجرأة على طرح الأسئلة ومحاورة المبلغ.

9- أن يجلس المبلغ ولو لدقائق محدودة بعد نهاية الجلسة مع المشاركين بشكل حميم وحميمي حيث تحمل هذه الحركة فوائد عديدة من أبرزها:
أ- ليجد الأشخاص الفرصة المناسبة للحديث مع المبلغ الذي يؤدي إلى المزيد من الادراك.

ب- لتحديد مستوى نجاح الجلسة في الحوار الذي يجري بعد الجلسة بين الحاضرين والمبلغ وبالتالي الاطلاع على نقاط القوة والضعف فيها.

ج- حتى لا يشعر الحاضرون أن المبلغ ألقى ما عنده ثم انسحب بسرعة من المعركة.

دـ هناك الكثير من الفوائد التربوية في هذه الجلسات التي لا تقل أهمية عن الجلسة.


* محمد حسن نبوي

24-01-2017 | 12-56 د | 399 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net