الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1321 - 10 محرم 1440 هـ - الموافق 20 أيلول 2018م

كلمة الإمام الخامنئيّ في لقائه أعضاء مجلس خبراء القيادةطرْح الإسلام كنظريّة ومدرسة لتحرير الإنسانمراقباتحين يكون الموت سعادةمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
الاشارة الى مقامات السيد أبي الحسن الاصفهاني(قدس سره)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

أتذكر عندما كنت في النجف الاشرف كان السيد ابو الحسن الاصفهاني ملتزماً بعمل ام داوود مع الصيام وكان مستمراً على ذلك الى حين مغادرتنا النجف حسبما اذكر والله يعلم ما هي المقامات التي وصل اليها هذا العالم الجليل وقد قيل في وصفه:
عش يا ابا الحسن على رغم العدى***ملك الزمان وآية الرحمن

ولم يترك هذا العالم الجليل عمل ام داوود والاعتكاف في مسجد الكوفة الى سنوات الشيخوخة بالرغم من مقاماته الدينية وزعامته العامة وتصديه للمرجعية للاجابة عن الاستفتاءات وصرف الاموال والحقوق الشرعية في مواردها.

فهل نحن نشبه هؤلاء في شيء؟ ان مثل هذه الامور تحتاج الى صلابة مميزة لكن نحن في اي واد؟

ان همنا منحصر في الماديات والدنيا ولهذا لم نصل الى اي مقام. وكان هناك عالم آخر من معاصري السيد ابي الحسن الاصفهاني قد اخذ مفتاح مسجد الهندي وطفق يحي فيه الليل بالعبادة فاي بشر هؤلاء فلقد تفانوا في العبادات والعمل الى جانب بذل غاية الجهد والانتاج في العلم والدرس والبحث فوصلوا.ويكفي في جدية السيد ابي الحسن الاصفهاني واستغراقه في العمل العلمي انه يبدو كأنه كان يستحضر دورة فقهية كاملة ولقد رأيناه بانفسنا كيف كان يلقي دروسه من غير مطالعة مسبقة. فقد اتفق انه لم يتذكر هو ولا طلابه في بداية العام الدراسي الجديد المسألة التي انتهى اليها البحث في العام المنصرم فبدأ درسه في البحث الخارج الفقهي من مسألة اختارها عشوائيا بعد مشورة الطلاب واتمّها الى اخرها وكأنه كان قد أعدّ البحث حولها وطالعه قبل القائه.


* في مدرسة اية الله الشيخ بهجت المقدس

17-03-2017 | 14-40 د | 437 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net