الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1395 - 25 جمادى الثانية 1441هـ - الموافق 20 شباط 2020م
الاعتدال في الإنفاق

تأهيل المبلّغمراقباتشهرُ جَلاءِ القلوبِالصِّدِّيقَةُ الشَّهِيدَةُسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
الملائكة أصدق إنباءً
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

سافر المرحوم السيد ابو طالب أحد علماء مدينة اراك الى مكة وبعد مدة وصل خبر وفاته الى اهل اراك فأقاموا مجالس الفاتحة والعزاء لأجل وفاته وغطىّ السواد جدران مساجد اراك وتكاياها .فجاء شخص الى السيد نور وهو الذي قال له استاذه المرحوم النراقي: المجتهدون هم الشهيد الاول وانا وانت فقط. وأخبره بوفاة السيد ابي طالب، فوضع السيد نور الدين يده على جبهته وأطرق برأسه الى الارض وقال بعد تأمل قليل: كلا لم يمت ,فقالوا له: ماذا تقول؟ انّ خبر وفاته مؤكد وقد لبست المدينة بأسرها السواد حزناً لذلك واقام الناس له مجالس الفاتحة والعزاء. فأطرق برأسه ثانياً الى الارض وتأمل قليلا ثم رفع رأسه وقال: م يمت فقيل له: من اين لك خبر ذلك؟ فقال: عنما يموت احد العظماء ويرحل من الدنيا يقوم ملاك بنشر خبر وفاته في جميع الانحاء بحيث يسمع صوته، وانا الان لا اسمع صوت هذا الملاك ولم يصدر خبر او صوت لحد الان.

ونحن لو سرنا على خطى العلماء لما نزل بلاء كهذا على رؤوسنا او انه اذا نزل نكون مثل ميثم حيث كان يزداد ايمانا كلما اشتد عليه البلاء ولم يتخل عن الولاية ولم يرض بأن يبقى حياً ويستعمل التقية لاجل ذلك. ولقد كانت بلاد الشيعة مليئة بأمثال هؤلاء العلماء فهل كنا جاحدين لاقدارهم حتى ارتحلوا من بيننا من غير بديل خلفوه لنا؟ ولعله لم يكن في عصرهم من يتعرض لهم بمسألة فقد كانوا كتومين وغير معروفين الى هذه الدرجة.


* في مدرسة اية الله الشيخ بهجت المقدس

24-03-2017 | 12-57 د | 811 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net