الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1307 - 29 شهر رمضان1439 هـ - الموافق 14 حزيران 2018م
عيد الفِطر السعيد ثَمَرة المسيرة الرمضانية المباركة

قدوة المبلّغينكلمة الإمام الخامنئي في لقاء حشد من طلاب الجامعات،وظائف المبلغين (6)وداع شهر رمضانمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
الشكوى إلى الله وإلى الناس
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الشكوى والشكاية: مصدران من: شكى يشكوا إلى زيد: تظلم إليه، وأخبره بسوء الحوادث، فالمخبر شاك وزيد مشكو إليه، والمخبر عنه مشكو منه، والإخبار شكاية. والشكوى إن كانت إلى الله تعالى أو إلى عبده المؤمن فهي حسن جميل، سواء كانت من ظلم الناس أو مكاره الدهر. وإن كانت من الله ومن الحوادث الراجعة إليه تعالى، فإن كانت إلى المؤمن فلا ذم، وإن كانت إلى غيره فهي مذمومة. وقد ورد في الكتاب الكريم قول يعقوب (ع): (إنما أشكوا بثي وحزني إلى الله)[1].
 
وورد في النصوص: أنه: من شكى إلى أخيه فقد شكى إلى الله، ومن شكى إلى غير أخيه فقد شكى الله[2].

وأن أبغض الكلام إلى الله التحريف، وهو قول الرجل: إني مجهود، ومالي، وما عندي[3].
 
 وأنه: إذا ضاق المسلم فلا يشكون ربه وليشك إلى ربه الذي بيده مقاليد الأمور وتدبيرها[4].

 وأنه: من لم يرض بما قسم الله له من الرزق وبث شكواه ولم يصبر ولم يحتسب لم ترفع له حسنة، وهو عليه غضبان، إلا أن يتوب[5].
 
*  آية الله الشيخ علي مشكيني – بتصرف يسير


[1] يوسف: 86.
[2] وسائل الشيعة: ج2، ص632 ـ بحار الأنوار: ج72، ص325 وج81، ص207.
[3] بحار الأنوار: ج72، ص325.
[4] بحار الأنوار: ج72، ص326.
[5] من لا يحضره الفقيه: ج4، ص13 ـ بحار الأنوار: ج72، ص326.

26-04-2017 | 17-57 د | 374 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net