الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1307 - 29 شهر رمضان1439 هـ - الموافق 14 حزيران 2018م
عيد الفِطر السعيد ثَمَرة المسيرة الرمضانية المباركة

قدوة المبلّغينكلمة الإمام الخامنئي في لقاء حشد من طلاب الجامعات،وظائف المبلغين (6)وداع شهر رمضانمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
ضرورة اللجوء الى الله والدعاء للفرج قبل اشتداد الابتلاء
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يقول تعالى "فلولا اذ جاءهم بأسنا تضرعوا"، عند الشدائد والمصائب والابتلاءات نهتف جميعنا مستغيثين: يا الله، ومن المعروف انه عند الإشراف على الغرق ترتفع الأصوات بالضجيج من جميع من في السفينة من الرجال والنساء ومن البر والفاجر. نعم ففي حالات البلاء والمصائب والشدائد ترى حتى غير المصلين بل غير المسلمين يلتجئون الى الله سبحانه وتعالى. أفلا ينبغي لنا مع جميع هذه الابتلاءات النازلة على رؤوس المسلمين ان نلتجئ الى الله سبحانه وتعالى ام ننتظر الى ان يشتد البلاء ويسوء اكثر؟

نعم يجب ان توجد فينا في الرخاء حالة الابتهال والتضرع والتوسل وان نلتجئ الى الله تعالى ونكون شاكرين له لكي يسمع استغاثتنا في حالة الشدة والمصاب والا حلت بنا هذه المصائب والبلايا لان الكفار واعداءنا لا يهدأون ولا يقر لهم قرار بل هم يضعون الخطط لنا لما بعد خمسين سنة. افلا يجب ان نلتجئ الى الله تعالى في حالة الرخاء. ام نكون كالكفار الذين لا يلتجئون الى الله الا في حال الشدائد والحروب فقط فيذهبون الى الكنائس عند وقوعها..

الا يجب ان نحمل هذا الهمّ وندعو بتضرع واستغائة لظهور فرج المسلمين والمصلح الحقيقي الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف.


* في مدرسة اية الله الشيخ بهجت المقدس

28-04-2017 | 13-53 د | 408 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net