الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1390 - 20 جمادى الأولى 1441هـ - الموافق 16 كانون الثاني 2020م
القرض الحسن

الحيويّة والتجديد في الخطابالشهادة موت الأذكياءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًاالحياة الدنيا

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
طبيب دوّار بطبّه
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

من الأشياء التي تُعينكم [المبلّغين] هو ما ذكره أمير المؤمنين بشأن النّبي المكرّم: "طبيب دوّار بطبّه قد أحكم مراهمه وأحمى مواسمه"2. فلا ينبغي أن نحبس أنفسنا وراء الطاولة وداخل الغرفة، فظهورنا بشكل إداري نحن جماعة المبلّغين والعلماء ليس لصالحنا، ومهما كانت مسؤوليتنا؛ فلا ينبغي أن نفقد هذه الحالة الطّلابية الحوزويّة حيث الأُنس بالنّاس والتحرّك بينهم، والحديث بلُغَتهم والاستماع إلى همومهم.

فنحن قد شاهدنا هذين الوضعين بين العلماء، فمنهم من لم يكن له أي صفة رسميّة وإداريّة وأمثالها، لكنه كان يتصرّف مع النّاس عند لقائهم كشخص إداريٍّ جامد لا يتمتّع بأية مرونة أو اهتمام أو محبّة أو بَشاشة. وقد شاهدنا عكس هؤلاء، أشخاصاً كانوا يتولّون مسؤوليات إداريّة، ولكنّهم في أيّ مكان تواصلوا مع الناس فيه تصرّفوا بمحبة وأبويّة وإشفاق واهتمام، هذا هو الصّحيح والحَسن.

11/7/2010 م

21-06-2017 | 15-40 د | 757 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net