الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1331 - 21 ربيع الأول 1440 هـ - الموافق 29 تشرين الثاني 2018م
الطلاق، توصيات وأسباب

أنْ نقدّمَ الإسلامَ باعتباره المنقذ للشعوب المستضعفةخطاب الإمام الخامنئيّ، بمناسبة 13 آبان، اليوم الوطنيّ لمقارعة الاستكبار،طوبى لهؤلاء!

العدد 1330 - 14 ربيع الأول 1440 هـ - الموافق 22 تشرين الثاني 2018م
ولادة الرسول (ص) والوحدة الإسلامية

مراقباتوسراجًا منيرًاأولويّات الخطاب في التبليغ، مواجهة الادّعاءات والمزاعمرسالة إبلاغ النصّ الكامل للنموذج الإسلاميّ الإيرانيّ التأسيسيّ للتقدّم

العدد 1329 - 07 ربيع الأول 1440 هـ - الموافق 15 تشرين الثاني 2018م
الإمام العسكريّ (ع) والتمهيد لغيبة القائم (عج)

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
أصحاب الأقلام وأصحاب المنابر
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يقول الإمام الخمينيّ قدّس سرّه:

أقول ... لجميع المسؤولين عن التّبليغ، أصحاب الأقلام وأصحاب المنابر والكتابة والنّشر؛ أقول لكم مسألة عامّة؛ وهي أنّنا اليوم إذا كنّا نمتلك عقلًا سياسيّاً حقيقيّاً وندرك القضايا السّياسية؛ يجب أن نتكاتف جميعاً وأن نتعاون جميعاً من أجل الاستمرار في طريقنا. ولا يجوز إضافة مشلول إلى جماعة المشلولين! يجب عليهم أن يأخذوا بأيدي بعضهم البعض من أجل مواصلة المسير. نحن شعب نتعرّض للظّلم من كلّ مكان، ويُهجَم علينا من كلّ مكان، وعندما نكون بهذا الوضع يجب علينا أن نأخذ بأيدي بعضنا البعض من أجل الوصول إلى غايتنا. إنتبهوا إلى هذا المعنى. كلّ نفس بما كسبت رهينة، وأحياناً تكون رهينة لأعمال الآخرين. إذا كان يستطيع إصلاحها فعليه أن يأمر بالمعروف. إنّه المبتلى. يجب أن لا تقولوا الصّحيفة الفلانية كُتبت بهذا الشّكل، فنحن نكتب بهذا الشّكل أيضاً، وهي التي كُتبت هكذا أولًا. إذا ارتكب أحدٌ جريمة فهل يجب على الثّاني أن يرتكب جريمة بحجة أنّ الأول ارتكب جريمة! لا يجوز. ولو أنّ أحداً وُجّهت له كلمة، فعَلَا صُراخُه فإنّ هذا الصّراخ لن ينتهي في جوّنا. إفترضوا أنّ شخصاً كَتب شيئاً غير حقيقي وغير صحيح؛ فإذا تحمّل الإنسان وحاول أن يُجيب عليه بالقول الصّحيح والقول الحسن؛ فإنّ الموضوع يتلاشى وينتهي. ولكن لو أنّه تعامل مع الموضوع بالعُنف، وردّ بالعنف، وهكذا العنف يولّد العنف حتى النّهاية.

... آمل أن يوفّقكم الله وأن تُصلِحوا أعمالكم. أصلحوها واعملوا بشكلٍ صحيح واعلموا أنّنا جميعاً في حضرة الله. الآن هنا حضرة الله. عندما تتناولون القلم بأيديكم وتكتبون؛ إعلموا أنّ فكركُم وقلبَكُم ويدكُم ولسانكُم ؛كلّها في حضرة الله. وفّقكم الله، ووفّقنا الله جميعاً أن نعمل بواجباتنا. إن شاء الله.

صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏14، ص 142.

23-08-2017 | 15-39 د | 412 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net