الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1299- 02 شعبان 1439 هـ - الموافق 19 نيسان 2018م
في استقبالِ شهر شعبان

مواسم التبليغخصائص المبلّغ (28) معرفة الزمان والمكانحســــــــــينٌ منـّــــــــيمراقباتكلمة الإمام الخامنئيّ في لقائه الناشئة والشباب المشاركين في قوافل «السائرون على طريق النور»مراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
جدوى كلّ شي‏ء يجب أن يكون باسم الله
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يقول الإمام الخميني قدّس سرّه:
أنتم الآن أيها السّادة على ما قالوا عازمون على الذّهاب إلى القُرى والمدن لترويج الدِّين والهداية إليه. انتبهوا، فكلّ خطوة تخطونها على خلاف الموازين وخلاف رضا الله جُرم لا تستطيعون التخلّص منه سريعًا. فأنتم الّذين تذهبون للنّاس باسم الهداية وضعُكم غير وضع عامّة الناس. فأنتم إذ تذهبون للهداية رسلٌ مِن الإسلام، أنتم رسلُ رسول الله، فيجب أن تفقهوا ما الّذي يجب عمله في هذه الرسالة. هل هذه الأعمال الّتي تمارسونها باسم الله؟ هل تهدون الناس وتعرّفونهم الإسلام - ولو على قدر ما تعلمون - من أوَّله إلى آخره باسم الله؟ يبدأ باسم الله، أو - لا سمح الله - للنّفس فيه دخل؟ "أعدى عدوِّك نفسُك الّتي بين جنبيك" . هذه هي أعدى الأعداء، وكلّ عداوات العالم تأتي منها، فهي الّتي تقتل الإنسان، وتقهَره. وتلك الّتي "بين جنبيك" هي نفس الإنسان الأمّارة، وهي غير هذه الّتي تقتله، تقتل الإنسانية. كلّ العالم يجتمع ليقتل إنسانيّتك، فلا يستطيع ما لم تتغيّر هذه النّفس الّتي بين جنبيك، فهي "أعدى عدوِّك". فانظروا الآن وأنتم تمضون وتريدون أن تهدوا النّاس هل تهدونهم باسم الله، أو باسم النّفس الّذي هو باسم الشّيطان؟

صحيفة الإمام (ترجمة عربيّة)، ج‏8، ص 257.

27-12-2017 | 14-44 د | 181 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net