الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1291 - 05 جمادى الثانية 1439هـ - الموافق 22 شباط 2018م
احذر فتنة المال

الشّهادة، الضّمان لانتصار الإسلامخصائص المبلّغ (20) الكرامةكلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقائه قادة ومنتسبي القوّة الجويّةذِكْــرُ اللهمراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » حقيبة المبلغ
خصائص المبلّغ (16) حسن الخُلُق
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

ومن أهمّ الخصائص الّتي يجب على المبلّغ الدّيني امتلاكها:

حسن الخُلُق:
{وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}[1].

ورد حُسْنُ الخُلُق (حسن الطبيعة، حسن السلوك)[2] في روايات الأئمة المعصومين(عليهم السّلام) بمعانٍ متعدّدة:
لين الجانب، العطف والرحمة، الطّهارة، طيب الكلام، البِشر الحسن، عدم الغضب، اجتناب المحارم، طلب الحلال، التّوسعة على العيال، الأُنس والألفة مع الناس.[3]
 
آثار وفوائد حسن الأخلاق عند المبلّغ:
1- المحبوبيّة عند الله تعإلى وعند النّاس.
2- زيادة الأصدقاء والمحبّين.
3- العزّة والرّفعة في المجتمع.
4- سهولة الارتباط مع النّاس.
5- الإدارة القويّة والمؤثرة في الأمور التبليغيّة.
6- زوال الضّغائن والأحقاد.
7- التّوفيق في الحياة الفردية والاجتماعية.
8- تمتين روابط الصّداقة مع المخاطبين.
9- الرِّضا عن الله والناس والحياة.
 
بعض الأمور المفيدة الّتي يجب على المبلّغ القيام بها لتحصيل حُسْنِ الأخلاق:
1- الرّياضة والمجاهدة العملية على حسن الأخلاق، وإلزام نفسه بحسن الخُلُق لتصبح هذه الصفة بالتدرّج ملكةً راسخةً عنده.
2- الثّبات والسَّعي في هذا الطريق بشكلٍ مستمر.
3- التفكُّر في الآثار المادية والمعنوية للخُلق الحسن.
4- دراسة حياة أئمة الدِّين العظماء والاقتداء بهم.
5- التّلقين اليومي للنّفس: بأنّني حسَنُ الأخلاق، وسوف يؤثِّر هذا التّلقين بشكلٍ تدريجي.
6- الارتباط ومرافقة أصحاب الخصال الحسنة واجتناب ذوي الأخلاق السّيئة.
7- مشاهدة الآثار الحسنة لحُسن الأخلاق في حياة الأشخاص الملتزمين به والتّوفيقات الّتي نالوها في هذا الطريق.
 
[1] سورة القلم، الآية 4.
[2] لغت نامه دهخدا (قاموس دهخدا). فرهنـﮓ فارسى معين (المعجم الفارسي معين)، مادة "حسن".
[3] ترجمة ميزان الحكمة (الطبعة الفارسية)، ج4، ص1523- 1525. أخلاق در قرآن (الأخلاق في القرآن)، مكارم الشيرازي، ج3، ص147، (بتصرف).

24-01-2018 | 14-49 د | 32 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net