الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1316 - 04 ذو الحجة1439 هـ - الموافق 16آب2018م
قبسات من حياة الإمام أبي جعفر محمد الباقر عليه السلام

كلمة الإمام الخامنئي في لقائه القائمين على شؤون الحجبعض التوصيات في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر(6)التبليغ هو المهمة الأساس لعلماء الدين مراقباتإيّاك وسوء الظّنمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
قدوة المبلّغين
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يقول الإمام الخميني قدس سره:

يا علماء الدّين الإسلامي! أيّها العلماء الربّانيّون! أيها المفكّرون المتديّنون! أيها الوعّاظ المؤمنون! أيّها المتديّنون الموحّدون! أيّها الموحّدون طلّاب الحق! يا أنصار الحقّ الشّرفاء .. أيّها الشّرفاء الوطنيّون! أيّها الوطنيّون الغيارى.

اقرأوا موعظة إله العالم، وتمسّكوا بطريق الإصلاح الوحيد الذي اقترحه لكم، وتخلّوا عن المنافع الشّخصية لتنالوا سعادة الدارَين، واحتضنوا العالمين من خلال الحياة الحرة الشريفة: (إن لله في أيام دهركم نفحات ألا فتعرّضوا لها).

فاليوم يوم هبّ فيه النّسيم المعنوي الإلهيّ، وهو أفضل الأيام للقيام من أجل الإصلاح، فإذا ضيّعتم الفرصة، ولم تقوموا لله، ولم تدعوا للشّعائر الدينيّة، فسوف تتسلّط عليكم في الغدِ شلّة من الزّناة المتهتّكين، وتجعل من دينكم وشرفكم لعبة لنوازعهم الباطلة.
ما هو عذركم اليوم عند إله العالم. فقد رأى الجميع كيف أن تلفيقات أحد التبريزيين[1] التائهين التافهين، قد اتخذت من شريعتكم موضوعاً للتّشهير والتّطاول في مركز التشيّع، على الإمام الصادق والإمام الغائب- روحي له الفداء- دون أن تتفوّهوا بكلمة؟
فما هو عُذركم اليوم في محكمة الباري تعالى؟

ما هذا الضّعف والعجز الذي يُسيطر عليكم؟

* صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏1، ص 44.


[1] احمد كسروي، مؤلف الكتب المناهضة للدين.

07-03-2018 | 12-16 د | 190 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net