الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1316 - 04 ذو الحجة1439 هـ - الموافق 16آب2018م
قبسات من حياة الإمام أبي جعفر محمد الباقر عليه السلام

كلمة الإمام الخامنئي في لقائه القائمين على شؤون الحجبعض التوصيات في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر(6)التبليغ هو المهمة الأساس لعلماء الدين مراقباتإيّاك وسوء الظّنمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
أهميّة المنبر في التبليغ التقليدي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يقول الإمام الخامنئي (دام ظله):

إن ّجلوس الإنسان على المنبر أو على الأرض، أو وقوفه أمام جمهور من الناس وهم ينظرون إلى وجهه وإلى شخصه وهو يكلّمهم، له من الأثر ما لا نجده في جهاز التلفاز والمذياع وغيرهما من الوسائل الإعلاميّة الأخرى.

وهذا يختصّ بكم أيّها العلماء وطلبة العلوم الدينيّة.

فعظّموا شأن هذه المساجد والمنابر، ولا تتصوّروا أنّها قليلة الجدوى والفائدة.

لقد سمعت من البعض قولهم إنّ المنبر كان له أثر في السابق، وأما اليوم ومع جود التلفاز ودور السينما فما هو الدور الذي يمكن أن يقوم به المنبر؟

وهذا القول خطأ وغير صحيح، لأن المنبر يعني الجلوس بين الناس الذين يستمعون إليكم وأنتم تخاطبونهم بصورة مباشرة، وهذا فيه من الأثر ما لا يوجد في أي من الوسائل والطرق الإعلاميّة الأخرى.

وأينما ذهبتم ستجدون أن هذا الأسلوب مختصّ بعلماء الدين، ولم يستطع غيرهم أن ينجح في ممارسة هذا الأسلوب بالذات...

إنّ المنبر من الخصائص التي يتفرّد بها المجتمع الشيعي، وهذه ميزة أُعطيت لعلماء الشيعة ومعمّميهم كي يكونوا دائمًا في تواصل وارتباط مع الجماهير، فيؤثّروا فيهم من خلال أكثر الأساليب تأثيرًا.


23 شعبان 1415هـ.

21-03-2018 | 15-49 د | 209 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net