الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1321 - 10 محرم 1440 هـ - الموافق 20 أيلول 2018م

كلمة الإمام الخامنئيّ في لقائه أعضاء مجلس خبراء القيادةطرْح الإسلام كنظريّة ومدرسة لتحرير الإنسانمراقباتحين يكون الموت سعادةمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
حقيقة التبليغ وأهميّته
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يقول الإمام الخامنئي دام ظلّه:
إنّ قضية التبليغ واحدة من القضايا الأساسيّة في الحياة الإجتماعيّة، وهي لا تختصّ بحقَبةٍ معيّنة دون سواها؛ فالتبليغ الذي عبَّر عنه القرآن الكريم بكلماتٍ من قبيل البلاغ، والبيان، والتبيين وما شاكلها يدخل في عداد الوظائف المقدّسة. وهو من جملة واجبات الأنبياء، والعلماء، والمفكّرين، والمصلحين والتبليغ معناه الإيصال. ولكن ما هو الشيء الواجب إيصاله؟ إنّه إيصال لتلك الحقائق والمعاني إلى أذهان وقلوب المخاطبين؛ تلك المعاني التي يؤدّي الجهل بها إلى الضرر والخسران. وهذا ما يرفع من قيمة التبليغ؛ إذ أنّ له صفة إنسانيّة. فالتبليغ الذي أمر به الإسلام، وحرص عليه علماء الإسلام وزعماء الشيعة على امتداد التاريخ له صِبغةٌ إلهيّة ﴿لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ[1] وهو ذو صِبغة إنسانيّة أيضاً لأنّه ينتهي إلى الأخذ بقلوب وعقول المحرومين من العِلم والمعرفة، والواقفين في مهاوي الجهل والشكّ. هذا الواجب ينبغي أن ينظر إليه بهذا المنظار.

فالتبليغ بصورته المتعارفة بيننا اليوم رائع جدّاً، والحقيقة أن أيّاً من الأساليب الإعلاميّة والفنيّة وما تقدمّه الأجهزة الخبريّة لا يسد مسدَّ هذا التبليغ؛ لا أريد القول أنّ التبليغ يغني عنها، إلّا أنّها أيضاً لا تغني عن التبليغ بأسلوبه وطريقته هذه. حيث من المهمّ أن يجلس المرء وجهاً لوجه أمام المؤمنين في المجالس التي تُعقد بشكل متواصل يومياً أو ليليّاً؛ ويبيّن لهم الطرق الواجب اتّباعها  في المعارف الإلهيّة، وينصحهم ويشرح لهم الأخلاق الفاضلة ويُرشدهم إلى الصراط المستقيم، إذ تتلاقى خلالها بين المتحدّث والمخاطَب الأنفاس والنظرات وعلى الأوساط العُلمائيّة والحوزات العلميّة المبارَكة أن لا تفرّط بهذا بأيّ ثمنٍ كان. وهذا هو الواقع حاليّاً طبعاً: فالطلاب والفضلاء والمبلّغون على هذا السبيل، يًدركون أهميّة هذا التبليغ[2].

[1] سورة آل عمران، الآية 187.
[2] خطاب القائد التبليغ في العصر الحاضر 24 ذي الحجة 1418هـ.

03-05-2018 | 15-32 د | 131 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net