الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1321 - 10 محرم 1440 هـ - الموافق 20 أيلول 2018م

كلمة الإمام الخامنئيّ في لقائه أعضاء مجلس خبراء القيادةطرْح الإسلام كنظريّة ومدرسة لتحرير الإنسانمراقباتحين يكون الموت سعادةمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
التبليغ واجبٌ على كلّ المسلمين والمسلمات
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يقول الإمام الخامنئي دام ظله:
"فالإسلام يعتبر أنّ التبليغ واجب وضروري كما قال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (سورة فصلت، الآية 33).

وقوله عزَّ وجلَّ: ﴿ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ (سورة النحل، الآية 125).

وقوله تعالى: ﴿فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ (سورة الشورى، الآية 15).

صحيحٌ أن هذا الخطاب موجّه للرسول الكريم صلّى الله عليه وآله وسلم ، لكنه موجّه - في الحقيقة - إلى كلّ المسلمين والمسلمات وهناك آيات كثيرة في القرآن بهذا الشأن غير تلك التي تُليَت عليكم الآن.

... كلّ هذه الآيات هي دروس لنا، وتفتح أمامنا سُبُلاً واضحة وطُرُقاً محدّدة من أجل التمكُّن من تحقيق هذا الواجب الكبير. وهناك حديث مشهور عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم جاء فيه: "لَأِن يهدي الله بك رجلاً خير لك ممّا طلعت عليه الشمس وغَرُبت".

وهو يوضَّح وظيفة المرء والواجب الملقى على عاتقه إذ يعدّ الحديث الشريف هداية إنسان ما هي أفضل وأسمى من كلّ الأعمال. وأنّ هداية إنسان واحد هي أفضل من كلّ ما تُشرق عليه الشمس وتغرُب. وبناءاً على ذلك، فإنّ واجب الإنسان واضح ومعروف من وجهة نظر الإسلام؛ إذ أنّنا مكلّفون بتبليغ الإسلام الحقيقي ولا نستطيع أن نترك تبليغ الحق والدعوة إلى الله تبارك وتعالى؛ بأيّ حالٍ من الأحوال وبأيّ عُذر كان.

المسلمون مكلّفون، فرداً فرداً، وفي جميع البلدان الإسلامية وفي ظلّ كلّ الأوضاع والظروف وفي جميع الأحوال، بمهمّة التبليغ... ومن الطبيعي أنّ للعلماء والمفكّرين والمثقّفين والشخصيات البارزة في المجتمع، وظائفهم وواجباتهم الخاصّة في هذا المضمار، لكن هذا لا يعني أنّ أفراد الأمّة الإسلامية ليسوا مكلّفين بواجب التبليغ.

علينا إبلاغ هذا الأمر للمسلمين فرداً فرداً، وينبغي إفهامهم بأنّ كلّ شخص مكلّف بواجب يتحتّم عليه أداؤه، وهو التبليغ للحق والدعوة إلى الإسلام بالقدر الذي يطيقه، ويمكنه القيام به.

* محاضرات القائد الفكر الأصيل 1410هـ.

27-06-2018 | 15-21 د | 76 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net