الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1390 - 20 جمادى الأولى 1441هـ - الموافق 16 كانون الثاني 2020م
القرض الحسن

الحيويّة والتجديد في الخطابالشهادة موت الأذكياءسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًاالحياة الدنيا

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
مواجهة الشبهات
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

في ما يتعلّق بالدين والبيّنات الإسلاميّة والثورة الإسلاميّة (من التوحيد والنبوّة والإمامة والولاية إلى الأحكام والحدود الشرعيّة وسائر الأمور)، فالعدوّ يعمل بشكلٍ دائم على إثارة الشبهات. وعلينا أن نكون ملتَفتين جيّداً، فهي من أساليب العدوّ، ويجب علينا التخطيط والعمل لمواجهتها، وبالطبع هنا، وفي هذه الشبهات التي تُثار بطُرق مختلفة؛ يجب على الجميع أن ينهض لمواجهة مثل هذا التدمير الدائم للقِيَم الدينيّة التي نواجهها في هذه المواقع، وتلك التصريحات والفِرق والتيّارات المختلفة وتهديم القِيَم الأخلاقيّة والجنسيّة وغيرها. وهذه أعمال لا تنحصر بالعدوّ كلّا، فهناك دوافع داخليّة، لكنّ العدوّ يقوم بتقويتها وتوجيهها ودعمها والمـُضيّ بها قُدُماً، والعدوّ راضٍ عنها، فعلينا أن نكون منتَبهين ويَقِظين. فعلى مَن تقع المسؤولية؟ هل هي على عاتق الحكومة لوحدها؟ كلّا... إنّما عليها تأمين الأرضيّة، وأمّا الوظيفة العملانيّة والميدانيّة؛ فتقع على عاتق الشيوخ والنخبة في الحوزة العلميّة.

خطاب القائد خبراء مجلس القيادة 16/9/2010م.

18-10-2018 | 09-21 د | 573 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net