الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1356 - 17 رمضان 1440 هـ - الموافق 23 أيار 2019م
ليلة القدر، فضلها وفضل إحيائها

في الجلسة القرآنية عشية حلول شهر رمضان المباركودعاؤُكم فيه مستجابٌشهر رمضان؛ شهر الإحسان والإطعام ومدّ يد العون للمستضعفينمراقباتسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
صناعة الرأي العامّ
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

ينبغي أن يكون التبليغ صانعًا للأحداث، وينبغي أن يكون صانعًا للرأي، وينبغي أن يكون عاملًا في إيجاد الأجواء والآراء؛ فالرأي العامّ هو وجودُ مفهومٍ أو معرفةٍ شاملةٍ في بُرهةٍ من الزمان على مستوى المجتمع. ومثل هذا الأمر لا يمكن أن يتحقّق بالأعمال المنفردة غير المخطّطة؛ فإنّ هذا الأمر يحتاج إلى التخطيط والعمل الفعّال، وهو يشبه النفخ بواسطة آلة الضغط التي يمكن أن تُوصِل الماء، أو سبب الحياة، أو الهواء، إلى الأماكن المختلفة التي نريدها. وعلينا أن نستمرَّ في النفخ حتّى تبقى الشعلة قائمةً. فلا ينبغي أن يتوقّف هذا العملُ أبدًا، وهو يحتاج إلى التخطيط.

فلأجل أيّ شيءٍ تكون صناعة الرأي العامّ؟ لأجل أن تتكامل المعرفة الدينيّة عند المخاطَبين، فالمعرفة الدينيّة إذا تكاملت وصارت متلازمةً مع الإحساس بالمسؤوليّة والالتزام، توحّد التحرّك والعمل؛ وهذا ما كان يسعى إليه الأنبياء، الثقافة الصحيحة، والمعرفة الصحيحة فيما يتعلق باليقظة والوعي، فهذه هي فعاليّات التبليغ، والآثار والنتائج التي تترتب عليه.

خطاب الإمام الخامنئي يوم المباهلة محرم 1431هـ.

08-11-2018 | 10-14 د | 162 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net