الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1381 - 16 ربيع الأول 1441هـ - الموافق 14 تشرين الثاني 2019م
النبيّ محمّد (صلّى الله عليه وآله) القائد العالميّ

مراقباتالزهد ومواساة الناسرَحمةً لِلْعَالَمِينَوصيّة الإمام الحسن العسكري عليه السلاممراقباتسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
الإنكفاء عن التبليغ بسبب الدراسة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يأتون من مختلف البلدان، يطلبون مبلغين، لكننا نفتقر إلى المبلغين. ويأتون من المدن الإيرانية يطالبون بمبلغين، لكننا ليس لدينا مبلّغ. يريدون إماماً للجمعة، فلا نستطيع تأمين ذلك... رغم وجود الحوزة العظيمة، هناك مناطق تبقى أحياناً ستة أشهر أو سنة من دون إمام جمعة! ترى هل طالبناهم بالذهاب إلى غابات الأمازون للتبليغ؟ السادة يمتنعون عن الذهاب، وإذا سألناهم عن السبب، أجابوا بأنهم يريدون مواصلة دراستهم: إخوتي؛ لست راضياً عن هذا الموقف. قولوا ما شئتم، أقسم بالله إني لا أعتبر هذا الموقف دينياً.

(خطاب الإمام الخامنئي دام ظله بتاريخ 30/11/1370هـ.ش.)

لا يصح القول: إن الشخص الفلاني درس "المكاسب" و"الكفاية" وصار فاضلاً، فمن غير المناسب أن يذهب للتبليغ في أوساط العشائر؟ تُرى لماذا أتعب نفسه ودرس "الكفاية" و"المكاسب"؟ إن جميع هذه الدروس مقدمة لاجتذاب الناس للإسلام وحثّهم على الإلتزام بالدين فـ«لئن يهدي الله بك رجلاً خير مما طلعت عليه الشمس».

(خطاب الإمام الخامنئي دام ظله بتاريخ 15/7/1371هـ.ش.)

12-09-2019 | 10-58 د | 146 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net