الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1381 - 16 ربيع الأول 1441هـ - الموافق 14 تشرين الثاني 2019م
النبيّ محمّد (صلّى الله عليه وآله) القائد العالميّ

مراقباتالزهد ومواساة الناسرَحمةً لِلْعَالَمِينَوصيّة الإمام الحسن العسكري عليه السلاممراقباتسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
مطابقة القول والعمل
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق


وأمّا فيما يتعلّق بالموعظة الحسنة، حيث إنّني لا أستعمل عبارة التربية؛ لأنّ لها معنىً أعمّ، إنّ قضيّة المسلك ضروريّة بالإضافة إلى قضيّة اللسان، وما قيل: "كونوا دعاةً الناس بغيرِ ألسنتكم" ينطبق هنا، فما يُلّين القلوب ويُخضع المعاندين هو السلوك الصحيح والجيّد، ولا شكّ في أنّ السلوك الحسن يشمل الأخلاق الحسنة، والتواضع، والصدق في القول والموقف، والصراحة في بيان الحقيقة، والترفّع عن الأمور المادّيّة والدنيويّة، فهذه الأشياء هي التي تدلّ على الخلوص في العمل، ولو أنّنا حصلنا على هذا الإخلاص العمليّ -بتوفيق الله سبحانه- فإنّه بالطبع سيظهر في أفعالنا وأقوالنا؛ لهذا فإنّ النقطة الأساسيّة في تحقّق ذلك هو أوّلاً: لسان الموعظة والنصيحة الأخويّة، وفي بعض الموارد الأبويّة الشفيقة، وثانياً: السلوك والعمل.

(من خطاب الإمام الخامنئيّ في يوم المباهلة في شهر محرّم 1431هـ.)

16-10-2019 | 14-54 د | 84 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net