الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1426 – 06 صفر 1442 هـ - الموافق 24 أيلول 2020م

من سيرة الإمام الكاظم (عليه السلام)

نهضةُ العلماءِ إحياءٌ للإسلاممراقباتمَن أكرَمَهُ اللهمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقباتالإستِعانَة بِالله عَزَّ وجَلّ

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
الأدب والرحمة مع الخلق
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

خذوا في اعتباركم دائماً لدى قيامكم بالتعليم الأخلاق والأدب والرحمة والمودّة، تعاملوا بطريقة تجعل تلميذكم يستشعر الرحمة فيكم، وفي هذه الصورة سيجد قول الحقّ مكانه المناسب له، فإنّ الله -تعالى- خاطب نبيّه، وهو المعلّم الأكبر، وصاحب أقوى بيان من أوّل التاريخ إلى آخره، بقوله: ﴿وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ﴾[1] . هذا وكلام النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) كان صحيحاً ومُحكماً، لكنّ صاحب هذا الكلام، الذي لا يوجد أكثر إتقاناً منه، لو كان سيّء الخُلق، لما قبل الناس كلامه.

(خطاب الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقاء أعضاء المجلس الأعلى للإعلام الإسلاميّ 14/12/1361هـ.ش.)

[1] سورة آل عمران، الآية 159.

21-11-2019 | 09-47 د | 472 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net