الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1401- 08 شعبان 1441هـ - الموافق 02 نيسان 2020م
الصبر والثبات في أيام المحن

تأسيس المؤسّسة التبليغيّةمراقباتإخْتِبارُ الرّحْمَةهُوَ مَوْلانامراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَكلمة الإمام الخامنئي في لقاء أهالي آذربيجان الشرقيةمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدان

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
الجدّ والاجتهاد
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



عندما نؤدّي وظيفتنا في مؤسّسة معيّنة، يجب أن نكون جادّين دائماً في أدائنا، وأن نهتمّ كثيراً بعملنا، ولا ينبغي لنا أن تراودنا أفكار من قبيل أنّنا نعمل في المدينة المعيّنة منذ سنوات، فماذا تحقّق؟

في الجبهة -مثلاً- يُطلب من أحدهم القيام بنقل المصابين، ومن آخر الرمي بقاذفة الـ(أر بي جي)، ومن الثالث رصد تحرّكات العدوّ. وعليه، فإنّ لكلّ امرئ عمله، وإذا لم يؤدِّ كلّ فرد دوره لانهارت الجبهة؛ فلا يصحّ رفض العمل المطلوب منّا القيام به، فحمل المصابين لا يقلّ أهمّيّة عن الرمي بالقاذفة. أينما كنتم في الجمهوريّة الإسلاميّة، اعتبروا موقعكم مركز العالم، واعلموا أنّ الأعمال جميعها متعلّقة بكم. (من كلام للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقاء أعضاء مكتب الاعلام الإسلاميّ في الحوزة العلميّة 5/12/1361هـ.ش.).

اطلبوا المعالي ولا تقنعوا بالقليل والمتوسّط إن كنتم من أهل الفكر والإبداع الفكريّ والتنظيريّ فيها، وإن لم تكونوا كذلك، فاعكفوا على قراءة الكتب وحفظها أوّلاً، وثانياً: اختيار الوسائل المناسبة والاستفادة منها بذوق جيّد وإبداع للواقع والانطباق عليه، وثالثاً: الاستناد إلى الهمّة والإيمان والإرادة؛ يعني عدم التعب.

(من كلام لسماحته في لقاء مسؤولي منظّمة الاعلام الإسلاميّ 5/12/1361هـ.ش.).

04-12-2019 | 15-14 د | 248 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net