الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1427 – 13 صفر 1442 هـ - الموافق 01 تشرين الأول 2020م

حفظ اللسان

ضرورة التهيُّؤ لمواجهة أعداءِ الإسلامسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقباتالإستِعانَة بِالله عَزَّ وجَلّمراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
عدم الحرص على الدنيا والورع عن محارم الله
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

العالِم الذي لديه حرص على الدنيا مرفوض، والعالِم الذي لا يجتنب المحرّمات مرفوض، وذلك لا يعني أنّ على العالِم أن لا يتمتّع بمتع الحياة. طبعاً هناك بعض المراتب التي يجب فيها عقلاً وإنصافاً غضّ النظر عن المتع، والعلماء هم مثل بقيّة الناس، وقد قال النبيّ (صلّى الله عليه وآله): ﴿قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ﴾[1]، حيث يجب أن يتمتّعوا بالمتع العاديّة في الحياة، ولكنّ هناك شيئين ممنوعين، أن يلاحَظ عليه حرصه على الدنيا، ولو لم يقم بفعل حرام حسب الظاهر، ولكنّه يتحرّك يميناً ويساراً لعلّه يتمكّن من جمع الدنيا، لماذا؟ لأنّ هذا يتعارض مع كلامنا، وهذا يخالف (القدسيّة)، ولا يكون لديه ورع عن الحرام، فيُلاحظ أنّ الغيبة والكذب وبعض المحرّمات المختلفة -لا سمح الله- تكون لديه سهلة.

(من كلام لسماحة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) حول مسؤوليّة العلماء والمبلّغين، بتاريخ 22 شعبان 1413ه).

[1] سورة فُصّلت، الآية 6.

01-01-2020 | 15-47 د | 376 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net