الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1426 – 06 صفر 1442 هـ - الموافق 24 أيلول 2020م

من سيرة الإمام الكاظم (عليه السلام)

نهضةُ العلماءِ إحياءٌ للإسلاممراقباتمَن أكرَمَهُ اللهمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقباتالإستِعانَة بِالله عَزَّ وجَلّ

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
التبليغ وضرورة التنظيم
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



يتعيّن علينا القيام بتنظيم التبليغ بأفضل نحو. فبالتنظيم نستفيد من القوى، مهما صغُرت، في موردها المناسب. فكما أنّكم تارةً تنقلون المياه من مكان إلى آخر بوعاء، وتارةً أخرى عبر الأنابيب، وتلاحظون أنّكم في الحالة الثانية لا تهدرون قطرة واحدة من الماء. وهكذا العمل المنظّم لا يهدر الطاقات، إنّ تنظيم التبليغ يمنع من هدر أيّ طاقة، كالماء الذي لا يتبخّر ولا يترسّب في الطين ولا يتبدّد في غير موضع الحاجة إليه، فأحياناً تذهب كمّيات كبيرة من المياه سُدىً أثناء سقي إحدى الحدائق؛ وهذا يعني أنّ الماء الضروريّ للحياة قد دمّر الحديقة، وحوّلها إلى أرض موحلة. وفي بعض الحالات يكون تبليغنا مشابهاً لهذا المثال؛ أي كانت هناك حاجة لمبلِّغ في منطقة ما، فإنّنا نرسل ثلاثة أضعاف العدد المطلوب من المبلّغين، فتكون النتيجة مناقضة للهدف التبليغيّ! إنّ التنظيم يحول دون هذه السلبيّات.

(من كلام للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 12/ربيع الأوّل/1412هـ.)

30-01-2020 | 13-02 د | 340 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net