الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1396 - 03 رجب 1441هـ - الموافق 27شباط 2020م
الحياة السياسيّة للإمام الهادي (عليه السلام)

مراقباتإِنَّ مَعِيَ رَبِّيالصِّدِّيقَةُ الشَّهِيدَةُسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًا

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
الحركة ذات المضمون
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق


في تصوّري، إنّ للنظام التبليغيّ خصائص معيّنة تمنحه الفاعليّة، فإذا افتقر النَظْم إلى المضمون، ولم يتعدَّ كونه حركةً صوريّةً فإنّه يفتقد للفاعليّة. فالنظم لا تترتّب عليه فوائد حقيقيّة وأساسيّة إلّا إذا اغتنت الحركة بمضمونها، ففي الحركة الشكليّة تشخِّصون هويّة المرسِل والمنطقة التي سيُرسل إليها وتاريخ الإرسال، وهكذا تحددِّون الناشر والكاتب. إنّه عمل شكليّ يتمثّل في استخدام القوى المتوافرة بطريقة معيّنة، وهذا هو النظم، وهو جيّد جدّاً ومفيد. لكن لن يحصل لكم الاطمئنان والأمل بفاعليّة حركتكم إلّا إذا أغنيتم النظم بالمضمون.

من كلام للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 1/4/1361هـ.ش.

13-02-2020 | 11-05 د | 79 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net