الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1286 - 30 ربيع الثاني 1439هـ - الموافق 18 كانون الثاني 2018م
الجهاد الزّينبي... ورموز الظّلم

تقوية الفقه والاهتمام بالمسائل الأخرى في الحوزات‏خصائص المبلّغ (15) حُسن المظهر (زينة الظاهر)مراقباتإيّـاكـم وطـول الأمـلکلمة الإمام الخامنئي في لقاء حشدٍ كبير من أهالي قم بمناسبة ذكرى 19ديمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » خير الزاد في شهر الله

المحاضرة الثامنة والعشرون
مقام الشهادة

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

قال تعالى: ﴿إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ1.

الهدف:
بيان علوّ المقام الذي يتمتّع به الشهيد في الآخرة وفضله وعظمته على سائر الخلق في الدنيا.


مقدّمة
إنّ الشهادة في سبيل الله مقام رفيع يبلغه الإنسان وفق شرطين أساسيّين:

أوّلاً: قرار ببيع النفس لله، منطلقاً من قناعةٍ مفادها أنّه ليس للنفس ثمن إلا الجنّة.
ثانياً: رغبة من الله بشراء هذه النفس، وهذه الرغبة إنّما تتأتّى من صفاء هذه النفس وطهارتها وإخلاصها لله تعالى.


حياة الشهيد

يؤكّد القرآن الكريم أنّ الشهداء ينعمون بحياةٍ هانئة سعيدة، وأنّ الشهادة ليست إلّا معبراً نحو هذه الحياة التي لا يشعر بها بقيّة الناس.
قال تعالى: ﴿وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ2.وقال تعالى: ﴿وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ 3.

فضل الشهادة

1- إقتران الشهادة بالفوز: وهذا مبدأ لا يقبل الشكّ أو الترديد فيه. فعن عليّ عليه السلام لمّا ضربه ابن ملجم: "فزت وربّ الكعبة"4.

2- أعلى مقامات البرّ: لأنّه لا يوجد في الحياة أغلى على الإنسان من نفسه، وبالتالي فإنّه عندما يجود بها فيكون قد وصل إلى أعلى مراتب القرب من الله. فعن رسول الله صلى الله علية واله وسلم: "فوق كلّ ذي برٍّ برٌّ حتى يقتل الرجل في سبيل الله، فإذا قتل في سبيل الله فليس فوقه برّ"5.

3- أشرف الموت: فأسباب الموت كثيرة متنوّعة إلّا أنّ قتل الشهادة يعني فناء الشهيد في الدفاع عن مقدّسات الأمّة، فعن الإمام عليّ عليه السلام: "أشرف الموت قتل الشهادة"6. الإمام زين العابدين عليه السلام: "ما من قطرة أحبّ إلى الله من قطرة دم في سبيل الله". وعن الإمام عليّ عليه السلام: "إنّ أكرم الموت القتل، والذي نفس ابن أبي طالب بيده لألف ضربة بالسيف أهون عليَّ من ميتة على الفراش في غير طاعة الله"7.

4- أفضل ما تُختم به الحياة: فاختتام الحياة بالشهادة يعني ثبات الإنسان على الصراط طيلة حياته. فعن الإمام عليّ عليه السلام في ختام كتابه للأشتر لمّا ولّاه مصر: "وأنا أسأل الله بسعة رحمته وعظيم قدرته على إعطاء كلّ رغبة،... أن يختم لي ولك بالسعادة والشهادة"8.

5- السعادة الكبرى: باعتبارها مفتاح الحياة الأبديّة، عن الإمام الحسين عليه السلام: "إنّي لا أرى الموت إلّا سعادة، ولا الحياة مع الظالمين إلّا برما"9.

6- رفع عذاب القبر: عن الشهيد والمجاهد على حدٍّ سواء، فعن رسول الله صلى الله علية واله وسلم: "من لقى العدوّ فصبر حتى يقتل أو يغلب لم يفتن في قبره"10. وعنه صلى الله علية واله وسلم لمّا سئل عن عدم افتتان الشهيد في القبر : "كفى ببارقة السيوف على رأسه فتنة"11.

7- الشهادة وتكفير الذنوب: وهذه إحدى النعم والبركات الإلهيّة التي يمنّها الله على الشهيد، فعن الإمام الباقر عليه السلام: "كلّ ذنب يكفّره القتل في سبيل الله إلّا الدَين، فإنّه لا كفارة له إلّا أداؤه، أو يقضي صاحبه، أو يعفو الذي له الحقّ". وعن الإمام الصادق عليه السلام: "من قتل في سبيل الله لم يعرّفه الله شيئاً من سيّئاته"12.

الشوق للشهادة

وحبّ الشهادة يجعل المرء يرغب بها ويميل إليها، فإذا أصبح عاشقاً لها تراه يفتقدها دائماً وينتظر وقوعها بفارغ الصبر، فعن الإمام عليّ عليه السلام: "....... والله لابن أبي طالب آنس بالموت من الطفل بثدي أمّه"13.
وعنه عليه السلام عندما يوبّخ أصحابه على التواني عن الجهاد "إنّ أحبّ ما أنا لاق إليّ الموت"14.
وعنه عليه السلام: "فوالله إنّي لعلى الحقّ، وإنّي للشهادة لمحبّ"15.
وعنه عليه السلام: "فوالله لولا طمعي عند لقاء عدوّي في الشهادة وتوطيني نفسي عند ذلك، لأحببت ألّا أبقى مع هؤلاء يوماً واحداً"16.
وعنه عليه السلام بعدما ضربه ابن ملجم : "والله ما فجأني من الموت وارد كرهته ولا طالع أنكرته، وما كنت إلّا كقارب ورد وطالب وجد"17.
وعنه عليه السلام: "من رائح إلى الله كالظمآن يرد الماء؟ ! الجنّة تحت أطراف العوالي، اليوم تبلى الأخبار، والله لأنا أشوق إلى لقائهم منهم إلى ديارهم"18.

ثواب طلب الشهادة

عن رسول الله صلى الله علية واله وسلم: "من طلب الشهادة صادقاً أعطيها، ولو لم تصبه"19.
وعنه صلى الله علية واله وسلم: "من سأل الله الشهادة بصدق بلّغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه"20. فالمؤمن ينبغي أن يوطّن نفسه على الشهادة دائماّ، أي أن يملك هذه الروحيّة.

الشهادة في عصر الغيبة

ولها أجرٌ مضاعف كما أنّ الجهد والعمل الذي يبذله المرء في عصر الغيبة تمهيداً لظهور القائم له أجرٌ مضاعف، عن الإمام الصادق عليه السلام: "من مات منكم على هذا الأمر شهيد بمنزلة الضارب بسيفه في سبيل الله"21. وعن الإمام زين العابدين عليه السلام: "من مات على موالاتنا في غيبة قائمنا أعطاه الله أجر ألف شهيد مثل شهداء بدر وأحد"22.

* خير الزاد في شهر الله، المركز الإسلامي للتبليغ، نشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية، ط1، تموز 2010م.


1- التوبة: 111.
2- آل عمران: 169.
3- البقرة: 154.
4- شرح أصول الكافي، ج11، ص255.
5- الكافي، ج2، ص348.
6- الدعوات، ص242.
7- الكافي، ج5، ص53.
8- الكافي، ج5 ص53.
9- نهج البلاغة، خطب الإمام عليّ، ج3، ص111.
10- ميزان الحكمة، ج2، ص1515.
11- ميزان الحكمة، ج2 ص1515.
12- ميزان الحكمة، ج2، ص1515.
13- الكافي، ج5، ص94.
14- الكافي، ج5، ص54.
15- نهج البلاغة، خطب الإمام عليّ، ج1، ص40.
16- نهج البلاغة، خطب الإمام عليّ، ج2، ص101.
17- مصباح البلاغة، ج1، ص284.
18- نهج البلاغة، إبن أبي الحديد، ج6، ص93.
19- نهج البلاغة، خطب الإمام عليّ، ج3، ص21.
20- ميزان الحكمة، ج1، ص567
21- روضة الطالبين، ج1، ص87.
22- ميزان الحكمة، ج2، ص1516.

19-08-2010 | 09-21 د | 1546 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net