الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » زاد عاشوراء
علوّ الهمّة في كربلاء
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

* الهدف: بثّ الروح العالية بين الناس ومحاولة حثّهم لمزيد من العطاء من خلال بعض النماذج في كربلاء.

* تصدير الموضوع: عن أبي عبد الله عليه السلام: "إنّ الحسين صلّى بأصحابه يوم أصيبوا ثمّ قال: أشهد أنّه قد أذن في قتلكم يا قوم فاتّقوا الله واصبروا"1.

مقدّمة

إنّ المتمعن في مسار أحداث كربلاء يدرك بما لا يرقى إليه الشكّ أنّ الحسين عليه السلام وأصحابه وأهل بيته كانوا يتميّزون بهمّةٍ عالية وروح سامية وإلّا لما أمكنهم مواجهة تلك التحديّات القاسية والمفجعة كالقتل والسبي وحرق الخيام وقتل الأطفال وسوى ذلك من المآسي التي أقدموا عليها بكلّ إرادة وحزم وثبات.

محاور الموضوع

علوّ الهمّة عند الحسين عليه السلام

كتب الشيخ القرشيّ: ... وقد بهر أعداؤه الجبناء بقوّة بأسه، فإنّه لم ينهار أمام تلك النكبات المذهلة التي أخذت تتواكب عليه، وكان يزداد انطلاقاً وبشراً كلّما ازداد الموقف بلاء ومحنة، فإنّه بعدما فقد أصحابه وأهل بيته زحف عليه الجيش بأسره وكان عدده - فيما يقول الرواة - ثلاثين ألفا، فحمل عليهم وحده وقد ملك الخوف والرعب قلوبهم فكانوا ينهزمون أمامه كالمعزى إذا شدّ عليها الذئب - على حدّ تعبير الرواة - وبقي صامداً كالجبل يتلقّى الطعنات من كلّ جانب، ولم يوهن له ركن، وإنمّا مضى في أمره استبسالاً واستخفافا2.

الارتباط بالله عند الشدائد


عن عليّ بن الحسين عليهما السلام أنّه قال: "لمّا أصبحت الخيل تقبل على الحسين عليه السلام رفع يديه وقال: اللهم أنت ثقتي في كلّ كرب ورجائي في كلّ شدّة، وأنت لي في كلّ أمر نزل بي ثقّة وعدّة، كم من كرب يضعف عنه الفؤاد، وتقلّ فيه الحيلة، ويخذل فيه الصديق، ويشمت به العدوّ، أنزلته بك، وشكوته إليك رغبة منّي إليك عمّن سواك، ففرّجته وكشفته، فأنت وليّ كلّ نعمة، وصاحب كلّ حسنة، ومنتهى كلّ رغبة"3.

علوّ الهمّة عند أصحاب الحسين عليه السلام

وفي روايةٍ أنّه قيل لرجل شهد الطفّ مع ابن سعد: ويحك أقتلتم ذريّة الرسول؟! فقال: عضضت بالجندل، إنّك لو شهدت ما شهدنا لفعلت ما فعلنا، ثارت علينا عصابة أيديها على مقابض سيوفها كالأسود الضارية تحطّم الفرسان يميناً وشمالاً تلقي نفسها على الموت، لا تقبل الأمان ولا ترغب في المال ولا يحول حائل بينها وبين المنيّة أو الاستيلاء على الملك، فلو كففنا عنها رويداً لأتت على نفوس العسكر بحذافيرها فما كنّا فاعلين4.

ووصفهم بعضهم بقوله: لقوا جبال الحديد، واستقبلوا الرماح بصدورهم، والسيوف بوجوههم وهم يعرض عليهم الأمان والأموال فيأبون ويقولون: لا عذر لنا عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إن قتل الحسين عليه السلام ومنّا عينٌ تطرف، حتّى قتلوا حوله5.
 
وعن أبي جعفر عليه السلام: كتب الحسين بن عليّ عليه السلام من مكّة إلى محمّد بن عليّ: "بسم الله الرحمن الرحيم من الحسين بن عليّ إلى محمّد بن عليّ ومن قبله من بني هاشم: أمّا بعد، فإن من لحق بي استشهد، ومن لم يلحق بي لم يدرك الفتح والسلام"6.

وعن أبي جعفر عليه السلام قال: "كتب الحسين بن عليّ إلى محمّد بن عليّ من كربلا: بسم الله الرحمن الرحيم من الحسين بن عليّ إلى محمّد بن عليّ ومن قبله من بني هاشم: أمّا بعد، فكأنّ الدنيا لم تكن، وكأنّ الآخرة لم تزل، والسلام"7.

* زاد عاشوراء, نشر جمعية المعارف الاسلامية الثقافيّة , الطبعة التاسعة: تشرين الأول 2010م - 1431هـ/ ص:151


1- العوالم الامام الحسين عليه السلام، الشيخ عبد الله البحرانيّ، ص156.
2- حياة الإمام الحسين عليه السلام، الشيخ باقر شريف القرشيّ، ج 1، ص 117 - 118.
3- - العوالم، الإمام الحسين عليه السلام، الشيخ عبد الله البحرانيّ، ص 248.
4- حياة الإمام الحسين عليه السلام، الشيخ القرشيّ، ج1، ص118.
5- ليلة عاشوراء في الحديث والأدب، الشيخ عبد الله الحسن، ص 176.
6- العوالم، الإمام الحسين عليه السلام، الشيخ عبد الله البحرانيّ، ص 317.
7- بحار الأنوار, العلّامة المجلسيّ،ج 45، ص 87.

17-12-2010 | 07-56 د | 1837 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net