الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1381 - 16 ربيع الأول 1441هـ - الموافق 14 تشرين الثاني 2019م
النبيّ محمّد (صلّى الله عليه وآله) القائد العالميّ

مراقباتالزهد ومواساة الناسرَحمةً لِلْعَالَمِينَوصيّة الإمام الحسن العسكري عليه السلاممراقباتسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » أخبار ومناسبات
وفاة السيدة رقية بنت الإمام الحسين عليه السلام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم


وفاة السيدة رقية بنت الإمام الحسين عليه السلام في الخامس من صفر/سنة61هـ


من هي السيدة رقية؟

السيدة رقية طفلة لأبي عبد الله الحسين عليه السلام ، من زوجته أم إسحاق,وذكروا أرباب المقاتل أنّ عمرها خلال السبي وبعد حادثة الطف كان يبلغ ثلاث سنين.

وكانت هذه الطفلة مثالاً للمظلومية، فقد رافقت ركب السبايا إلى الشام في رحلة مريرة شاقة، حتى إنها فارقت الحياة في خربة الشام، في موقف مؤثّر لم يشهد التاريخ مثيلاً له.

ففي الخربة، حيث مستقر السبايا استفاقت رقية عليه السلام ليلاً من منامها، وهي مضطربة اضطراباً شديداً، وهي تقول:أين أبي الحسين؟ فإني رأيته الساعة في المنام.

فلما سمعت النسوة ذلك صرخن وأعولن وارتفعت أصواتهن بالبكاء، فانتبه يزيد من نومه، وقال:ما الخبر؟ فأعلموه بما جرى، فأمر أن يذهبوا برأس أبيها إليها، فجاءوا بالرأس ووضعوه في حجرها، فرفضته وكانت تظن أنه طعام لأنه كان مغطى بمنديل، ولما رفعوا المنديل عنه، احتضنته ووضعت فمها على فمه وهي تبكي بحرقة وتخاطب الرأس بكلمات ملؤها الأسى والحسرة، وما هي إلا لحظات حتى فارقت روحها جسدها رحمة الله عليها..

وكان مشهداً فيه من القسوة والظلم ما لا يطيقه بشر.ودفنت في المكان الذي قضت فيه1، ودارت الأيام والسنون وأبى الله إلا أن تكون كلمته هي العليا، فارتفع فوق ذلك المكان الذي يحتضن الجسد الصغير مقام يناطح السماء في عليائه ويرتّل على مدى الدهور معاني انتصار الحق على الباطل,وما أجمل قول الشاعر2 معبّراً عن ذلك بهذه الأبيات:
 

للظالمين على الزمان يجـدّد

بجـلال مفرقـه النبي محمد

يندى ومن وضح الهدى يتورّد

وهموم أفئدة الموالي حشّد

بالشام قبر رقية يتجدّد

ويظلّ مجدك يا رقية عبرة

يزكو به عطر الأذان ويزدهي

ويكاد من وهج التلاوة صخره

وعليه أسراب الملائك حوّم

و به يطوف فم الخلود مؤرّخاً


مقام السيدة رقية بنت الإمام الحسين عليه السلام

يقع مقام السيدة رقية عليه السلام على بعد (100م) أو أكثر قليلاً من الجامع الأموي بدمشق في سوق مشهور بدمشق يسمى سوق العمارة، وعندما تريد الدخول إلى صحنها المطهر فإنّ أول ما يلفت نظرك، اللوحة التي على باب مقامها الشريف، مكتوب فيها:"هذا مقام السيدة رقية بنت الحسين عليه السلام الشهيد بكربلاء"، وهناك لوحة أخرى بالبرونز على باب الفناء الداخلي للقبة الشريفة فيها شجرة نسبها الطاهر التي تربطها بجدتها الزهراء عليه السلام وجدها الأكبر النبي صلى الله عليه واله وسلم وجدها أمير المؤمنين عليه السلام .


وقد ذكرت السيدة رقية عليه السلام في كتب أهل السنة، حيث ذكرها الشيخ عبد الوهاب بن أحمد الشافعي المصري المتوفى (973هـ)، في كتابه (المنن)، الباب العاشر، وتحدّث عن مقامها الشريف، فقال:"هذا البيت بقعة شرفت بآل النبي صلى الله عليه واله وسلم في دمشق، وبنت الحسين الشهيد رقية عليه السلام ".

وذكرها أيضاً الشيخ القندوزي الحنفي (المتوفى عام 1294هـ)، في (ينابيع المودة: ص416).


1-لمزيد من الإطلاع راجع كتاب منتهى الآمال للشيخ عباس القمي 1: 327.
2-القصيدة للشاعر الدكتور مصطفى جمال الدين رحمه الله وهي مخطوطة تطوق ضريح السيدة رقيه.

06-01-2011 | 02-59 د | 1781 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net