الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » ذاكرة المحراب » العلماء الأعلام
عبد الأعلى السبزواري
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

هو من كبار العلماء عند الشيعة ومن فقهاء الإمامية شهد له العلماء والفقهاء بالمكانة العلمية والفقهية، ولد في مدينة سبزوار بإيران

هو آية الله السيد عبد الأعلى السبزواري خلف العلامه المقدس السيد علي رضا نجل عبد العلي بن عبد الغني بن محمد الذي تصل شجرة عائلته المباركه إلى محمد العابد بن الإمام الكاظم عليه السلام ومنه عبر آبائه إلى مولانا ومولى الثقلين أمير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام، ينتمى إلى عائله عريقه معروفه بالعلم فوالده عبدالرضا السبزواري معروف بالزهد والورع وهو من اكابر علماء سبزوار وعمه عبد الله السبزواري عالم، خطيب متكلم، واخوه "ايه الله" فخر الدين وقد كان فرعا من شجرة العائلة تزوج من علويه من آل المدرسي وهي اسرة معروفه بالعلم والتقوى وانجب منها اربعه أولاد،،انثى واحده تزوجت العلامه حسين الشاهرودي، وثلاثه ذكور هم محمد السبزواري وكان يعد من اكابر اساتذة الحوزة في النجف الاشرف على مستوى السطح العالي، ولما هاجر إلى إيران بدأ تدريس البحث الخارج وقد توفي في شهر ذي القعدة عام 1414 هـ على اثر حادث وقع له بين قم المقدسه وطهران وثاني أولاده من الذكور هو علي السبزواري من اساتذة النجف الاشرف ويعرف في اوساطها بالتضلع بالعلوم العقليه ويشغل حاليا مكان ابيه في المهام الاجتماعيه وقضاء حوائج المؤمنين. وثالث أولاده حسين السبزواري وهو يؤدي دوره الجماعي من خلال صلاة الجماعه وبث تعاليم الدين الإسلامي وإرشاد الناس وتعليمهم وهو مقيم حاليا بمشهد المقدسة. ولد في مدينة سبزوار في اليوم الثامن عشر من ذي الحجه عام 1328 هـ الموافق 1910 م.

نشأ في كنف ابيه وتحت رعايته فتعلم القراءه والكتابه في سن مبكره ثم درس الأوليات في النحو والصرف والمنطق وبعض المتون الفقهيه حتى اكمل مرحله السطوح عند ذلك قرر والده ارساله إلى مدينة مشهد المقدسه لوجود مركز علمي فيها يقول السبزواري " جاء بي ابي إلى حرم الامام الرضا عليه السلام ووضع يدي على ضريحه مخاطباً الامام عليه السلام وقال هذا وديعه وامانه عندك اطلب منك ان اراه مرجعاً من المراجع " وكان عمري انذاك ثمان سنوات.

بعد إكماله دراسة المقدّمات في سبزوار، سافر إلى مشهد وهو في سن الرابعة عشر من عمره لدراسة السطوح، ثمّ سافر إلى مدينة النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية، وأخذ يحضر دروس أساتذتها المعروفين أمثال "آية الله" الشيخ محمد حسين النائيني، و"آية الله" ضياء الدين العراقي، و"آية الله" أبو الحسن الاصفهاني، ثمّ استقلَّ بالتدريس في مسجده الذي كان يقيم فيه صلاة الجماعة بمحلَّة الحُوَيش في النجف الأشرف، فتخرَّج عنده العديد من الفضلاء.

أساتذته: نذكر منهم ما يلي:

1ـ محمّد حسين الغروي الأصفهاني، المعروف بالكمباني.
2ـ أبو الحسن الموسوي الأصفهاني.
3ـ محمّد حسين الغروي النائيني.
4ـ محمّد حسين كاشف الغطاء.
5ـ علي القاضي الطباطبائي.
6ـ أبو الحسن المشكيني.
7ـ ضياء الدين العراقي.
8ـ محمّد جواد البلاغي.
9ـ عبد الله المامقاني.

تلامذته: نذكر منهم ما يلي:

1ـ جمال الدين الحسيني الاسترآبادي.
2ـ عبد العزيز الطباطبائي اليزدي.
3ـ أبو الحسن مجتهد المزارعي.
4ـ حسين الراستي الكاشاني.
5ـ ابنه، السيّد علي السبزواري.
6ـ محمّد تقي الجعفري.
7ـ نور الدين الواعظي.
8ـ علاء الدين الغريفي.
9ـ قربان علي الكابلي.

مؤلفاته

مما يحكى حول مؤلفاته ان سبب تسميه كتاب التفسير ب مواهب الرحمن انه رأى النبي صلى الله عليه واله وسلم في المنام وقد اعطاه نسخه من المصحف الشريف قائلا له " خذ مواهب الرحمن " وبناء على تلك الرؤيه سمى كتاب التفسير بمواهب الرحمن كما أن أحد المؤمنين رآه في الرؤيا فطلب منه اي يحكي له ما حصل في الليله الأولى من دفنه فقال: كنت اجلس في غرفتي فدخل علي امير المؤمنين علي بن ابي طالب وكانت مؤلفاتي حولي فاخذ واحدا فورقه وتفحصه فقال: نعم ما كتبت وذكر هذا الشخص انه سأل السيد: إذا سألنى أحد عن كتبك ومؤلفاتك انها مرضيه عند الحجه عجل الله فرجه فقال..ان امير المؤمنين قال انها حسنة.

1ـ إفاضة الباري في نقض ما كتبه الحكيم السبزواري.
2ـ مهذَّب الأحكام في بيان الحلال والحرام.
3ـ مباحث مهمّة فيما تحتاج إليه الأُمّة.
4ـ مواهب الرحمن في تفسير القرآن.
5ـ رفض الفضول عن علم الأُصول.
6ـ حاشية على تفسير الصافي.
7ـ حاشية على العروة الوثقى.
8ـ حاشية على جواهر الكلام.
9ـ حاشية على بحار الأنوار.
10ـ جامع الأحكام الشرعية.
11ـ حاشية وسيلة النجاة.
12ـ منهاج الصالحين.
13ـ اختلاف الحديث.
14ـ تهذيب الأُصول.
15ـ لباب المعارف.
16ـ فروع الدين.
17ـ مناسك الحج.
18ـ معين الفقيه.
19ـ التقية.

كان السبزواري يوصي اتباعه بالصلاة أول الوقت وكان لا يترك النوافل اليوميه مع امامته للجماعه إلى مرحله متأخره من عمره الشريف فاذا لم يؤدها في وقتها قضاها بعد الوقت وكان محبا لصلاة الليل المباركه لدرجه انه ادخل في موسوعته الفقهيه كيفيه صلاة الليل مع ادعيته بالتفصيل ولما سئل عن ذلك قال لعل الله يوفق من يطبعها.

يعرف علمه في الفقه من خلال موسوعته الفقهيه الاستدلاليه التي تقع في ثلاثين مجلد والتي تمتاز باحتوائها على الكثير من الفروع الفقهيه النادره استعراضها للمسائل المستحدثه مع سلاسه البيان ووضوح العبارة ويعود السبب إلى علو مقامه في الفقه انه رحمة الله عليه قرأ الكتب الفقهيه طوال عمره، فقد قرأ كتاب جواهر الكلام (42مجلد) من البدايه إلى النهاية ست مرات وقرأ كتاب بحار الانوار (110مجلد) مرتين وقرأ كتاب القضاء من الوسائل ستين مرة وقام بتدريس الفقه على مستوى البحث الخارج طوال خمسين عام،، واستطاع من خلال الخمسين سنه المتقدمه ان يباحث ثلاث دورات فقهيه وهو امر تفرد به وحده يقول الشيخ اية الله الكشميري انه ونتيجه لقراءته لكتاب الجواهر أصبح قادرا على معرفه الروايات المضمره من اي معصوم صدرت (ويقصد بالمضمره الرواية التي لم يذكر من اي معصوم صدرت).

مرجعيته

بعد وفاة "آية الله" أبو القاسم الخوئي، أخذ الكثير من المؤمنين يرجعون إليه في تقليدهم؛ إلا إن ذلك لم يدم طويلا لوفاته. وقد ساهم السيد السبزواري خلال مرجعيته في نشاطات سياسية واجتماعية، واضطلع بنشاط إصلاحي في مدينة النجف أواخر أيام حياته.

وفاته

كانت وفاته في صباح يوم السادس والعشرين من شهر صفر عام 1414 هـ ونقل جسده إلى الحرم العلوي وصلى عليه ايه الله علي البهشتي ودفن في المكان المعد لدفنه في شارع الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم بجوار المسجد الذي يصلي فيه.

11-01-2011 | 06-20 د | 1308 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net