الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1278 - 04 ربيع الأول 1439هـ - الموافق 23 تشرين الثاني 2017 م
الشّهادة والإمامة

كلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقاء العاملين على إقامة مؤتمر تكريم السيّد مصطفى الخمينيمسؤولية أئمّة الجمع الصّعبة والمهمّةخصائص المبلّغ (7)مراقباترضى الله عزّ وجلّمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » شعراء أدب الطف » القرن الثاني
الكميت الأسدي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

ابو المستهل الكميت بن زيد الاسدي المولود سنة60 والمتوفي سنة 126هـ. قال أبو الفرج: شاعر مقدم عالم بلغات العرب، خبير بأيامها من شعراء مضر وألسنتها والمتعصبين على القحطانية المقارنين المقارعين لشعرائهم، وكان في أيام بني امية ولم يدرك الدولة العباسية و مات قبلها، و كان معروفاً بالتشيع لبني هاشم مشهورا بذلك.

سئل معاذ الهراء: من أشعر الناس؟ قال: أمن الجاهليين أم الاسلاميين؟ قالوا: بل من الجاهليين. قال: امرؤ القيس و زهير وعبيد بن الابرص. قالوا: فمن الاسلاميين قال: الفرزدق و جرير والاخطل و الراعي، قال فقيل له: يا أبا محمد ما رأيناك ذكرت الكميت فيمن ذكرت، قال: ذاك أشعر الاولين و الآخرين.

قال صاعد مولى الكميت دخلنا على أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام فأنشده الكميت


من لقلـب ميتم مسـتهام         غير ما صبوة ولا احلام
بل هواي الذي اجن وأبدي     لبني هاشـم أجل الانـام


فأنصت له عليه السلام فلما بلغ الى قوله


أخلص الله هواي فما أغرق      نزعاً ولا تطيش سهامي1


قال له الباقر عليه السلام قل(فقد أغرق نزعاً ولا تطيش سهامي).

فقال: يا مولاي انت أشعر مني بهذا المعنى، وعرض عليه مالا فلم يقبل. وقال والله ماقلت فيكم شيئا أريد به عرض الدنيا ولا اقبل عليه عوضاً اذا كان لله و رسوله، قال عليه السلام فلك ما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لحسان: لا زلت مؤيدا بروح القدس ما ذببت عنا أهل البيت قال جعلني الله فداك. ثم لم يبق من أهل البيت الا من حمل اليه شيئا فلم يقبل منهم، وفي رواية أنه قال: ولكن تكرمني بقميص من قمصك فأعطاه، و دخل يوماً على الامام فأنشد


ذهب الذين يعاش في أكـنافهم       لم يبـق الا شامت او حاسد
وبقى على ظهر البسيطة واحد      فهو المراد وأنت ذاك الواحد


وقال بعضهم كان في الكميت عشر خصال لم تكن في شاعر، كان خطيب اسد وفقيه الشيعة وحافظ القرآن وثبت الجنان و كان كاتباً حسن الخط و كان نسابة و كان جدلاً وهو اول من ناظر في التشيع وكان رامياً لم يكن في اسد أرمى منه و كان فارساً و كان سخياً دينّا اخرجه ابن عساكر و قال ولد الكميت سنة ستين و مات سنة ست وعشرين ومائة. قال صاحب خزانة الأدب قال بعضهم كان في الكميت عشر خصال لم تكن في شاعر، كان خطيب اسد، فقيه الشيعة، حافظ القرآن، ثبت الجنان، كاتب حسن الخط، نسابة، جدلا وهو اول من ناظر في التشيع، رامياً لم يكن في أسد أرمى منه، فارساً شجاعاً، سخيا ديّناً.

والكميت اول من احتج في شعره على المذهب الحجج القوية الكثيرة حتى زعم الجاحض أنه اول من دل الشيعة على طرق الاحتجاج وموقفه بوجه الامويين بتلك العصور الجائرة و الطغاة المستهترة يعطينا أقوى البراهن على تصلبه في مبدأه و صراحته في عقيدته وتفاديه لآل الرسول صلوات الله عليهم، قال المرزباني في معجم الشعراء: والكميت ابن زيد مكثر جدا وكان يتعمل لإدخال الغريب في شعره، و له في أهل البيت الأشعار المشهورة وهي أجود شعره.

ورى ابو الفرج في الأغاني 15 باسناده عن محمد بن علي النوفلي قال سمعت ابي يقول: لما قال الكميت بن زيد الشعر و كان اول ما قال (الهاشميات) فسترها ثم أتى الفرزدق بن غالب فقال له: يا ابا فراس انك شيخ مضر و شاعرها وأنا ابن اخيك الكميت بن زيد الأسدي قال له: صدقت انت ابن اخي فما حاجتك قال نفث على لساني فقلت شعراً فأحببت ان أعرضه عليك فإن كان حسناً أمرتني بإذاعته وإن كان قبيحا امرتني بستره و كنت اول من ستره علي فقال له الفرزدق أما عقلك فحسن و أني لأرجو أن يكون شعرك على قدر عقلك فأنشدني ماقلت فأنشده:
طربت و ما شوقاً إلى البيض أطرب
قال فقال لي: فيم تطربت يا ابن اخي.
فقال: ولا لعباً مني وذو الشيب يلعب

وقال

 عـلينا قـتيل الادعياء الملحب2 ومـن اكبر الاحداث كانت مصيبة
 فـيالك لـحماً لـيس عـنه مذبب قـتيل بـجنب الطف من آل هاشم
 ألا حـبـذا ذاك الـجبين الـمتّرب ومـنعفر الـخدين مـن آل هـاشم
 لأجـوافها تحت العجاجة أزمل3 ومـن عـجب لـم أقضه أن خيلهم
 كـحدآن يـوم الدّجن تعلو و تسفل هـمـاهم بـالـمستلئمين عـوابس
 حـسينا ولـم يشهر عليهن منصل يـحلئن عـن مـاء الـفرات وظله
لأسـيـافهم مـا يـختلي الـمتقبل كـأن حـسينا و الـبهاليل حـوله
 دمـا طـل مـنهم كالبهيم المحجل يـخضن به من آل أحمد في الوغى
عـلى الـناس رزء ما هنالك مجلل وغــاب نـبي الله عـنهم وفـقده
 وأوجـب مـنه نـصرة حين يخذل فـلـم أر مـخـذولااجل مـصيبة
 فـيا آخـر أسـدى لـه الغي أول يصيب به الرامون عن قوس غيرهم
فـريقان شتى ذو سلاح وأعزل تـهافت ذبـان المطامع حوله
 غـواتهم مـن كل أوب وهللوا إذا شـرعت فيه الأسنة كبرت
 ولا عـذل الباكي عليه الموَلوِلُ فـما ظفر المجرى إليهم برأسه
 وحـق لهم أيد صحاح و أرجل فـلم أر موتورين أهل بصيرة
 أمامهم قدر تخيش و مرجل4 كشيعته، والحرب قد ثفيت لهم
 وباك على خذلانه الحق معول فـريقان: هذا راكب في عداوة
ولا ضر أهل السابقات التعجل فـما نفع المستأخرين نكيصهم


* ادب الطف ـ الجزء الاول 182_185.


1- النزع: جذب الوتر بالسهم، والاغراق نزعا المبالغة في ذلك. وأغرق النازع في القوس مثل يضرب للغلو والافراط. فقوله ( فما اغرق نزعا)، لا يناسب المقام اذ يكون معناه اني لا ابالغ في المحبة، والمناسب المبالغة فيها فلذلك غير الامام عليه السلام بقوله , فقد اغرق نزعاً.
2- الملحب: المقطع بالسيف. والأدعياء جمع دعي وهو عبيد الله بن زياد بن سمية نسب الى امه اذ لم يعرف له اب.
3- الصوت المختلط و الصوت من الصدر.
4- ثفيت: افيم لها الا ثافي.

08-03-2011 | 05-53 د | 859 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net