الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1278 - 04 ربيع الأول 1439هـ - الموافق 23 تشرين الثاني 2017 م
الشّهادة والإمامة

كلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقاء العاملين على إقامة مؤتمر تكريم السيّد مصطفى الخمينيمسؤولية أئمّة الجمع الصّعبة والمهمّةخصائص المبلّغ (7)مراقباترضى الله عزّ وجلّمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » شعراء أدب الطف » القرن الخامس
فارس بن محمد بن عنان
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الأمير حسام الدولة أبو الشوك فارس بن محمد بن عنان توفي سنة 437 هـ. بقلعة السيروان ذكره في الكامل، وفي تاريخ آل سلجوق توفي في شهر رمضان من السنة المذكورة، وذكره ابن شهر اشوب في معالم العلماء في شعراء أهل البيت المجاهرين. قال الشيخ السماوي في (الطليعة) مالك الجبل من الدينور وقرميسين وغيرهما. كان أميراً فارساً أديباً شاعراً مادحاً للأئمة عليهم السلام ممدحاً لمن سواهم من الانام. وفي تاريخ ابن الأثير: في سنة 342 هـ. أرسل الخليفة المطيع رسلاً إلى خراسان للاصلاح بين نوح بن أحمد الساماني صاحب خراسان وركن الدولة بن بويه فلما وصلوا حلوان خرج عليهم ابن أبي الشوك الكردي وقومه فنهبوهم وقافلتهم وأسروهم ثم أطلقوهم فارسل معز الدولة عسكراً إلى حلوان فأوقع بالأكراد. انتهى.
 

عـلقت وسـائل فارس بن محمد
ومـنار مـنهاج الـسبيل الأقصد
وبـكم إلـى سبل الهداية نهتدي
سـلّم سـلمتَ عـلى الإمام السيد
واذكـر لـه حُبّي وصدق توددي
يـا بـن الوصي ويا سلالة أحمد
ورمـوك بـالأمر الفظيع الأنكد
روّيـتُ مـنهم ذابـلي ومهندي
أبـداً يروح مع الزمان و يغتدي
ثـاوين مـنكم فـي بقيع الغرقد
طـوس على ذاك الرضاء المفرد
وعلى التقى وعلى العلى والسؤدد
وبـقائم مـن آل أحـمد في غد
وعـلا بـحبكم رقـاب الـحسّدِ
فـالقلب مـنه مـخيم بـالمشهد
يـحببكم يـا آل أحـمد يسعد1

بـمـحمد وبـحـب آل مـحمد
يـا آل احـمد يا مصابيح الدجى
لـكم الـحطيم وزمزم و لكم منى
يـا زائـراً ارض الغري مسدداً
بـلّغ أمـير الـمؤمنين تـحيتي
وزر الـحسين بكربلاء و قل له
قـتلوك و انـتهكوا حريمك عنوة
لـو أنـني شاهدت نصرك اولاً
مني السلام عليك يا بن المصطفى
وعـلى أبيك وجدّك المختار وال
و بأرض بغداد على موسى وفي
وبسرّ من را والسلام على الهدى
بـالعسكريين اعتصامي من لظى
إن ابـن عـنان بكم كبت العدى
فـلان تـأخر جـسمه لضرورة
إنـي سـعدتُ بـحبكم أبداً و من

* ادب الطف - الجزء التاسع343_ 345


1- عن الطليعة من شعراء الشيعة مخطوط الشيخ محمد السماوي ج 2/50.

08-03-2011 | 07-11 د | 721 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net