الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1278 - 04 ربيع الأول 1439هـ - الموافق 23 تشرين الثاني 2017 م
الشّهادة والإمامة

كلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقاء العاملين على إقامة مؤتمر تكريم السيّد مصطفى الخمينيمسؤولية أئمّة الجمع الصّعبة والمهمّةخصائص المبلّغ (7)مراقباترضى الله عزّ وجلّمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » شعراء أدب الطف » القرن الثاني عشر
الشيخ أحمد البلادي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

هو الشيخ أحمد بن حاجي البلادي عالم فاضل أديب من شعراء أهل البيت ومادحيهم له مراثي كثيرة قال الشيخ الاميني : وقد يقال ان له ألف قصيدة في رثاء الامام السبط الشهيد الحسين عليه السلام دوّنها في مجلدين، قد ذكر الشيخ لطف الله الجدحفصي عدة قصائد من حسينياته في مجموعة له ، وقفنا علىنسخ منها بخطه وأخذنا منها ما ذكرناه، وله في التاريخ يد غير قصيرة، وكان من أجداد صاحب (أنوار البدرين) وتوجد في الأنوار ترجمته ويظهر منه انه توفي في أوائل القرن الثاني عشر1. ومن شعره :
 

نـاد الأحـبة إن مررت بدورها واشـهد مـطالع نـيرات بدورها
كم قد بدت وبها انجلت ظلم الدجى ولـطالما بـزغت بوازغ نورها؟
أنست بها أرض الطفوف وأقفرت مـنها الـديار وليس غير يسيرها
غربت بعرصة كربلا فانهض لها واقـر السلام على جناب مزورها
وانـثر بـتربتها الـدموع تفجعاً  لـقتيلها فـوق الـثرى وعفيرها
أكـرم بـها مـن تـربة قـدسية  قـد بـالغ الـجبار في تطهيرها
يـا تـربةً من حولها الأملاك ما زالـت تـشمّ لمسكها وعبيرها ؟
يـا تـربة حفّت بها القوم الأولى فـازوا بـلثمهم لـترب قبورها؟
قـد ضمّنت جسد الحسين ومَن به فـتكت أمـية بـعد أمـر أميرها
فـأزالت الاسـلام عـن برحائها وأطـاعت الـشيطان في تدبيرها
وتـسرّجت خيل الضلال فأخرت  غـير الأخـير وقدّمت لأخيرها
ونست عهوداً بالحمى سلفت ولن تـعـبأ بـنص نـبيّها ونـذيرها
يــا لـلرجال لأمـة مـسعورة لـم يـكفها مـا كان يوم غديرها
بـئس العصابة من بغت وتنكبت عن دينها وتسارعت لفجورها


ومن شعره

دنـيـاك فـانية والـحي مـنتقل إلـى الـتراب ويـبقى الله والعمل
فـجدّ جـدك فـي إتـيان صالحة واعمل لأخراك ما يجديك يا رجل
دع الـمقام بـدار لا قـرار بـها ولا بـقاء وأنـت الـسائر العجل
فـالموت آتـيك لا مـندوحة أبداً عـنه ولكن إلى أن ينقضي الأجل
مـا أطيب العيش في الدنيا وأعذبه لـو لـم يـكن للمنايا فيه مرتحل
ان كـان دنـياك هـذا شأنها فعلى  مـاذا بـتعميرها يـا صاح تشتغل
فـتب إلـى الله إخلاصاً وقل ندماً أيـلام هـذا وشيب الرأس مشتعل
وزر مـشاهد أهـل البيت معترفا  فـإنـهم سـبب الايـجاد والـعلل
والـثم ضرائحهم وانشق روائحهم تـترى الـصلاة عليهم أينما نزلوا
واذكـر مـصائبهم فـي كل ناحية وانـثر دموعك في أرض بها قتلوا
قد صرعوا وقضوا نحباً على ظمأ في كربلا وعلى روس القنا حُملوا
روحـي فـداء حـسين إذ أقام بها فـرداً ولـيس له عن كربها حُملوا
شلواً ذبيحاً خضيب الشيب من  دمه ظـمآن لـهفان لـم تـبرد له غلل
عـريان ذا جـثة بـالطف عارية لـولا الـصبا نسجت منها له حلل
وحـوله نـسوة يـندبن مصرعه ودمـع آمـاقها فـي الـخد ينهمل
وثـاوياً رأسـه فـوق السنان علا وجسمه في ثرى البوغاء منجدل2


وله قصيدة مطلعها
 

لا الدار دار ولا ذاك الحمى وطن  قد أصبحت خاليات ما بها سكن3


وأخرى أولها

 

ما حال قومي غداة البين لا بانوا ولا عفى ربعهم واستوحش البان4


وثالثة جاء في أولها

 

كفى حزناً ان الديار خوالي وآل علي آذنوا بزوال5

وهي تزيد على 60 بيتاً .


ورابعة أولها

توارت بالحجاب شموس صبري وجرّعني المصاب كؤوس صبر6



 ادب الطف ـ الجزء الخامس173_ 175


1- عن كتاب (الغدير) ج 11 ص 341 .
2-ديوان الدمستاني وشعراء أخر طبع النجف ص 369 .
3- و4- في ديوان الدمستاني وشعراء أخر المسمى بـ (نيل الاماني) .
5-و6- مجموعة الشيخ لطف الله الجدحفصي .

09-03-2011 | 05-43 د | 1268 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net