الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1363 - 08 ذو القعدة 1440 هـ - الموافق 11 تموز 2019م
المبادئ الأخلاقيّة من سيرة الإمام الرضا (عليه السلام)

الاستدلال والمنطقمراقباتكلمة الإمام الخامنئي في لقائه مسؤولي النظام وسفراء البلدان الإسلامية بمناسبة عيد الفطر السعيدالتَّواضُعُ حَلاوَةُ العِبادَةفي وصية الإمام الصادق عليه السلاممراقباتالتَّحِيَّةُ وآدابُهامراقباتالسابقون للحسنى

 
 

 

التصنيفات » شعراء أدب الطف » القرن الرابع عشر
السيد محمد حسين الكيشوان
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

السيد محمد حسين ابن السيد كاظم ابن السيد علي بن أحمد الموسوي القزويني الشهير بالكيشوان النجفي . ولد في النجف عام 1295 هـ . مشهور بعلمه وتحقيقه ، ذو نظر صائب وفكر وقاد ، أديب له الصدارة في المجالس والمكانة السامية عند العلماء وأهل الدين ذكره صاحب (الحصون المنيعة) فقال : فاضل مشارك في العلوم سابق في المنثور والمنظوم له فكرة تخرق الحجب وهمة دونها الشهب ، وشعر يسيل رقة وخط يشبه العذار دقة ، إلى حسن أخلاق وطيب اعراق وحلو محاضرة مع الرفاق ، ونسك وتقى بعيد عن الرياء والنفاق ، وله شعر كثير بديع التركيب .

لا زلت أتمثله سيداً وقوراً مربوع القامة حسن الهندام بهي المنظر والعمِة السوداء متناسبة مع وجهه ومنسجمة معه كل الانسجام رأيته عشرات المرات في عشرات من المجالس الحسينية وقد طلب منه أبي مقابلة نسخة (مصابيح الأنوار في حلّ مشكلات الأخبار) للجد الأكبر السيد عبد الله شُبّر على نسخة المؤلف وبخطه ، فأجاب في حين لم تكن بينه وبين أبي صلة قوية أو لأبي عليه دالة تستوجب الاجابة لكنه لخلقه العالي وسجاحة أخلاقه تنازل لرغبته فكان يحضر كل يوم عصراً إلى دارنا وتكون بيده نسخة الأصل ومع الوالد نسخة أخرى فيقرأ أحدهما مرة ومرة فلم أسمع صوته ولا أقدر أن أُميّز نبراته ولكني أتصور كلامه ، لقد كان هادئ الطبع وديع النفس إلى أبعد ما تتصور . وقال لي أحد الأذكياء يوماً ونحن في محفل غاص بالمعممين في دار المرحوم الشيخ مرتضى الخوجه ، والسيد المترجم له في صدر المجلس : هل رأيت ذلك السيد (وأشار عليه) زجّ نفسه في كلام أو خاض في مسألة دون أن يُسأل فيجيب بالرغم من أنه أعلم الموجودين والكل يعلم بذلك ، يقول البحاثة المعاصر علي الخاقاني عنه : لقد أفنى زمناً طويلاً في إحياء كثير من الكتب النادرة بخط جميل وضبط قوي وأتذكر أنه كتب تحرير المجسطي بدوائره وأشكاله فكانت مخطوطته من أروع المخطوطات ، وكتب الأصول الأربعمائة وكثيراً من مؤلفات الشيخ المفيد والصدوق وألّف وصنّف كثيراً منها : تحفة الخليل في العروض والقوافي ورسالة في علم الجبر ، منهج الراغبين في شرح تبصرة المتعلمين في جزئين ، منظومة في علم الحساب تقع في 221 بيتاً وغيرهما مما دوّنها مترجموه ، نشأت وأنا أسمع أساتذة المنبر الحسيني يروون شعره ويعطرون به المحافل ويرون شعره من الطراز العالي ورثاءه من النوع الممتاز على كثرة الراثين للحسين عليه السلام ، وحذراً من أن يقال أن الشاعر لا يحسن إلا الرثاء .

وله في الإمام الحسين عليه السلام
 

خـيل تـشنّ على العدى غاراتها
قـبّ الـبطون تضج في صهلاتها
نـقعاً يـحط الـطير عن وكناتها
نـار الـهوان فـتصطلى جذواتها
ثــارت لـتدرك مـنكم ثـاراتها
حـشداً تـسدّ الأفـق فـي راياتها
كـيـما تـسود بـجهلها سـاداتها
نـهضاً بـعبء الحقد من عثراتها
مـا خطّ وخط الشيب في وفراتها
لـلحرب نـار أوقـدوا جـمراتها
الآســاد فـي وثـباتها وثـباتها
اتـخذت أنـابيب الـقنا أُجـماتها
والـموت مـنتصب بست جهاتها
بـدم الـكماة يـفيض من هاماتها
تـختال مـن مـرح على تلعاتها
لـلرجم تـهوي في دجى ظلماتها
تـنساب مـن ظمأ على هضباتها
أضحى يخوض الموت في غمراتها
وصـليل بـيض الهند من نغماتها
حـتى كـأن الـموت من نشواتها
لـكن ظـهور الـخيل من هالاتها
إن قـطّبت فـرقاً وجـوه كماتها
يـستوقف الأفـلاك عـن حركاها
قـطفت نفوس الشوس من ثمراتها
زمـر الـعدى تـستنّ في عدواتها
تـطوي عـلى حرّ الظما مهجاتها
شـجـر الأراك تـفيأت عـذباتها
مـلكت عـناق الـحور في جناتها
ورؤوسـها رفـعت على أسلاتها
مـا بـلّ غـلته بـعذب فـراتها
شـبـح الـسهام رمـيّةً لـرماتها
والـسمر تـصدر منه في نهلاتها
عـدواً تـجول عـليه في حلباتها
هـجمت عليها الخيل في أبياتها
أضـحت تجاذبها العدى جبراتها
حـسرى القناع تعجّ في أصواتها
المصدوع كاد يذوب من حسراتها
وعـيونها تـنهلّ فـي عبراتها
تـدعو سـرايا قـومها وحماتها
سـفكت بـسيف أمـية وقناتها
بـقيت ثـلاثاً فـي هجير فلاتها
حـملت على الأكوار بين عداتها
حـسرى تردد بالشجى عبراتها
فـي قـتل أبـناها وسبي بناتها 

لأصـبر أو تـجري على عاداتها
وتـقودها شـعث الرؤوس شوائلا
وتـثيرها شـهباء تـملأ جـوّها
فــإلامَ يـقـتدح الـعدو بـزنده
أو مــا دريـتِ بـأن آل أمـية
واتـت كـتائبها يضيق بها الفضا
جـاءت ودون مـرامها شوك القنا
عـثرت بـمدرجة الهوان فأقلعت
فـهـناك أقـبل والـحفاظ بـفتية
بـمدربين على الحروب إذا خبت
وثـبت بـمزدلف الـهياج كـأنها
هـيجت بمخمصة الطوى ولطالما ا
يـوم بـه الأبـطال تـعثر بالقنا
بـرقت به بيض السيوف مواطراً
فـكـأن فـيه الـعاديات جـآذر
وكـأن فـيه الـبارقات كـواكب
وكــأن فـيه الـذابلات أراقـمٌ
وكـأن فـيه الـسابغات جـداول
غـنّت لهم سود المنايا في الوغى
فـتدافعت مشي النزيف إلى الردى
وتـطلعت بـدجى الـقتام أهـلّة
تـجري الطلاقة في بهاء وجوهها
نـزلت بـقارعة الـمنون بموقف
غـرست بـه شجر الرماح وإنما
حـتى إذا نـفذ الـقضاء وأقبلت
نـشرت ذوائـب عزّها وتخايلت
وتـفـيأت ظـلل الـقان فـكأنما
وتـعانقت هـي والسيوف وبعدذا
وتـناهبت أشـلاءها قِـصد القنا
وانـصاع حـامية الشريعة ظامياً
أضـحى وقـد جـعلته آل أمـية
حتى قضى عطشاً بمعترك الوغى
وجرت خيول الشرك فوق ضلوعه
ومـخدرات مـن عـقائل أحمد
مـن ثـاكل حرّى الفؤاد مروعة
ويـتيمةٍ فـزعت لـجسم كفيلها
أهوت على جسم الحسين وقلبها
وقـعت عليه تشمّ موضع نحره
ترتاع من ضرب السياط فتنثني
أين الحفاظ وفي الطفوف دماؤكم
أيـن الـحفاظ وهـذه أشلاؤكم
أيـن الـحفاظ وهـذه فـتياتكم
حـملت برغم الدين وهي ثواكل
فـمن الـمعزي بعد أحمد فاطماً



أما رسائله وأدبه النثري ونوادره وملحه فمنها يتألف مؤلف قائم بنفسه . توفي ليلة الأحد 28 ذي القعدة الحرام سنة 1356 هـ . ودفن في الصحن العلوي في الجهة الغربية الشمالية رحمه الله رحمة واسعة وبقيت روائعه ترددها ألسنة الخطباء ومنها ما يعتز به مخطوطنا (سوانح الأفكار في منتخب الاشعار) الجزء الأول منه

1 ـ رائعته الحسينية التي تتكون من 72 بيتاً وأولها
 

ولا روض آمالي بها مورق نضرُ

هي الدار لاوردي بها ريّقٌ غمرُ


2 ـ قصيدته في رثاء شهداء كربلاء وتتكون من 42 بيتاً وأولها
 

معاهد رسم المنزل المتأبد

لعلّ الحيا حيّا ببرقة ثهمد



3 ـ الثالثة في الزهراء عليها السلام وهي 57 بيتاً وأولها
 

 منك ولا القلب يذوب جزعا

مالك لا العين تصوب أدمعا


4 ـ الرابعة في السبط الأكبر الإمام الحسن بن علي عليهما السلام وتتكون من 58 بيتاً ، ويقول في مطلعها
 

 وارى أنـابيب الـقنا لا تـشرع

يـستميل بـها الروى والمرتع

أترى يسوغ على الظما لي مشرع

مــا آن أن تـقـتادها عـربية لا



الأسر القزوينية المعروفة بالعلم في العراق ثلاث : 1 ـ الاسرة النجفية ، وقد اقام قسم من رجالها في بغداد . 2 ـ الحِلية ، التي ذكرنا منها جملة من الاعلام ومنها السيد مهدي وأنجاله الأربعة وأولادهم ، وهاتان الاسرتان ينتمون للامام الحسين عليه السلام وهما فرع واحد تلتقيان في بعض الأجداد . 3 ـ الكاظمية ، وهي موسوية النسب منها العلامة السيد مهدي نزيل البصرة بعصره وأخوه السيد جواد نزيل الكويت في عصره ولقب بعض رجالها بالكيشوان ومنهم المترجم له
 


*ادب الطف - الجزء التاسع 163_ 169

15-03-2011 | 08-12 د | 801 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net