الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1376 - 11 صفر 1441هـ - الموافق 10 تشرين الأول 2019م
الحياة الزوجيّة، مودّة ورحمة

عَمارَةُ الآخِرَةخشية الله لا أحد سواهمراقباتإنَّ اللهَ يُحبُّ المُحسِنينمراقباتالأُمورُ كلّها لله عزّ وجلمراقباتالدُّعاء قُرآنٌ صَاعِدنُفوسٌ أبِيَّة

 
 

 

التصنيفات » شعراء أدب الطف » القرن الرابع عشر
الشيخ محمد نظر علي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

هو ابن الشيخ جعفر بن نظر علي ، وبجده هذا يعرف بين الحليين فيعبرون عنه بـ (الشيخ محمد بن نظر علي) ويلقبونه بالمحدث أيضاً لطول باعة وسعة أطلاعه في علم الحديث ، فقد كان ذا إحاطة واسعة بأحاديث النبي وأهل بيته الأطهار خصوماً ما ورد منها في صحاح الإمامية وما ألف بعدها من الكتب المعتبرة وقد استفاد كثيراً في هجرته من الحلة إلى النجف من منبر العلامة المتأله الشيخ جعفر التستري ومن ثمة اشتهر أمره بالصلاح والورع وحسن الأساليب في مواعظه وخطابته المنبرية ، ودرس عنده جماعة منهم الشيخ محمد حسين بن حمد الحلي ، وقد ترك جملة من الاثار والمجاميع المخطوطة كان قد دوّن فيها ما وعاه من مشايخه وما انتخبه من أُمهات الكثب في سيرة أهل البيت وآثارهم وقد تلف قسم منها وبقي بعضها عند صهريه على كريمتيه ، الأول منهما خطيب الفيحاء الشيخ محمد آل الشيخ شهيب (والد الدكتور محمد مهدي البصير) والثاني السيد جعفر ابن السيد محمد حسن آل السيد ربيع ـ من أطباء العيون في النجف.

وكان المترجم له رحمه الله يحب العزلة ولا يغشى أندية الفيحاء على كثرتها يوم ذاك عدا نادي آل السيد سلمان في عهد المرحوم السيد حيدر وعمه السيد مهدي بن السيد داود لقرب بيته من بيوتهم. وما زال منقطعاً إلى التهجد والاذكار في مسجدهم الواقع تجاه داره وهو المعروف بمسجد (أبو حواض). كانت ولادة المترجم له في الحلة سنة 1259 على التقريب ونشأ وتأدب فيها وكان يقضي شهري المحرم وصفر في البصرة للوعظ والارشاد في المحافل الحسينية كغيره من الخطباء فعاد في آخر سنّي حياته منها وقد أُصيب فيها بمرض الحمى النافضة (الملاريا) فلم تمهله إلا أياماً حتى أجاب داعي ربه سنة 1317 هـ أو قبلها بسنة ، ورثاه جماعة من شعراء الفيحاء الذين كانوا معجبين بفضله ونسكه.

وهذا الشيخ وان كان ذا موهبة شعرية ولكنه لا ينظم إلا في اهل البيت عليهم السلام.(انتهى عن البابليات)

قال من قصيدة يرثي بها الحسين عليه السلام
 

بـين الـلئام ومـنها الخدر مبتذل
من لي وقد خاب مني الظن والأمل
يـساق قـسراً وبـالاغلال يعتقل
مـشى أضـرّ بـه مـن قيده ثقل
تسرى بها في الفيافي الأنيق البزل
وبـين ثـاكلة أودى بـها الـثكل
بـنا عـلوج بني مروان ما فعلوا

 

لـهفي لزينب بعد الصون حاسرة
تـقول وآضيعتا بعد الحسين أخي
وأخـرجوا الـسيد الـسجاد بينهم
إذا وَنــى قـنّعوه بـالسياط وإن
وقـد سروا ببنات المصطفى ذللا
مـا بـين بـاكية لـلخدّ لاطـمة
وبـيـن قـالة يـا جـدنا فـعلوا


وقال
 

قـد نـاب أبناء النبيّ
أين الخليّ من الشجيّ
أرزاء نـهر الـعلقميّ
ورؤسـهم فوق القنيّ
بـعدهم لابـن الدعيّ
سـوافراً فوق المطيّ

يـا قلب ذب كمداً لما
أيـلومني الخالي بهم
قـد جـرعتني علقما
أجـسامهم فوق الثرى
وعقائل المختار تسبى
وحملن من بعد الخدور

 


*ادب الطف ـ الجزء الثامن144_ 145

 

16-03-2011 | 04-38 د | 833 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net