الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » شعراء أدب الطف » القرن الرابع عشر
الشيخ عبد الحسين الجواهر
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الشيخ عبد الحسين ابن الشيخ عبد علي ابن الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر ولد في النجف سنة 1282 وتوفي فيها سنة 1335 ودفن بمقبرة آبائه. وكان عالماً فاضلاً أديباً شاعراً مشاركاً في الفنون له شهرته العلمية والأدبية متبحراً في الفقه والاصول قوي الذهن حادّ الفكر حلو اللفظ، حضر على الحاج ميرزا حسين الخليلي وعلى الملا كاظم صاحب الكفاية وكان أخص أصحابه به. أعقب أربعة أولاد أشهرهم الشاعر الكبير ـ اليوم ـ محمد مهدي الجواهري أما الثلاثة فهم : عبد العزيز، هادي، جعفر.

وقال في المناسبات كثيرة من الشعر والنثر ما تحتفظ به مجاميع الادباء وخمس قصيدة السيد حسين القزويني في مدح الامامين الكاظمين عليهما السلام. وآل الجواهري من مشاهير الاسر العلمية في النجف واشتهرت بهذا اللقب بموسوعة ضخمة من أضخم الموسوعات الفقهية سميت بـ (جواهر الكلام) الفقيه الكبير الشيخ محمد حسن، اجتمعت فيه زعامة روحية وزمنية1 ونبغ علماء وشعراء فطاحل بهذه الاسرة وما زالت تحتفظ بمجدها وتراثها العلمي وشخصياتٍ هي قدوة في الورع والتقوى والسلوك الطيب.

وله في الحسين عليه السلام
 

يـا جـفوني وأن تـسيلي بـكاء
الـقلب فـيهم مـشاهد كـربلاء
مــن رزايــا تـهوّن الأرزاء
عــاد أبـنـاء أحـمـد أنـباء
الخطب عـلـيـهم فـفـرقتهم مـسـاء
ورأوا عــزة الـفـناء بـقـاء
كـالنشاوى قـد عاقروا الصهباء
أحـسـنوها دون الـحـسين أداء
دمـاهم حـول الـفرات ظِـماء
الـبدر مـنها لـو اسـتمد السناء

حـقّ أن تـسكبي الـدموع دماء
زاد كــرب الـبلا بـهم فـكأن
شـدّ مـا قـد لـقي بـها آل طه
مـزقتهم بـها الـحوادث حـتى
جمعت شملهم ضحى فعدا
وأبــوا لــذّة الـحـياة بـذلٍّ
يـتهادون تـحت ظـل الـعوالي
أوجـب الـمصطفى عليهم حقوقاً
وقضوا تشرب القنا السمر والبيض
يـا بـنفسي لـهم وجـوها يـودّ


*ادب الطف ـ الجزء الثامن 300


1-هو ابن الشيخ باقر ابن الشيخ عبد الرحيم ابن العالم العامل الاغا محمد الصغير ابن الاغا عبد الرحيم المعروف بالشريف الكبير، ولما شرع بتأليف (جواهر الكلام) كان عمره 25 سنة. طبعت هذه الموسوعة عدة طبعات، كان مولد المؤلف سنة 1202 تقريباً ووفاته غرة شعبان 1266 هـ ورثاه كثير من الشعراء منهم السيد حيدر الحلي وعمه السيد مهدي والشيخ صالح الكواز والشيخ ابراهيم صادق اوالشيخ عباس الملا علي والسيد حسين الطباطبائي وغيرهم من شعراء العراق ودفن بمقبرته الخاصة المجاورة لمسجده المعروف وذكر تفصيل ترجمته الشيخ اغا بزرك الطهراني في طبقات أعلام الشيعة.

16-03-2011 | 04-48 د | 699 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net