الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » شعراء أدب الطف » القرن الرابع عشر
أبو الفضل الطهراني
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الميرزا أبو الفضل الطهراني هو العالم ا لأديب الأريب يقول الشيخ القمي في (الكنى): هو خاتم رقيمة الأدب والفضل الحاج ميرزا أبو الفضل صاحب كتاب شفاء الصدور في شرح زيارة عاشور ويقول الشيخ القمي: والميرزا أبو الفضل عالماً فاضلاً فقيهاً اصولياً متكلماً عارفاً بالحكمة الرياضة مطلعاً على السير والتواريخ، أديباً شاعراً حسن المحاضرة ينظم الشعر الجيد، له ديوان شعر بالعربية.

توفي في طهران 1316 ونقل إلى النجف الأشرف ودفن في وادي السلام، وديوانه يضم الكثير من مراثي أهل البيت عليهم السلام ومدائحهم وقسم كبير في النصائح والمواعظ كما له طائفة كبيرة من الشعر في مدح السيد المجدد السيد حسن الشيرازي. يشتمل ديوانه على 407 صفحات وفيه قصيدة يجاري بها تائية دعبل بن علي الخزاعي، وأولها:
شجاني نياح الورق في الشجرات        فهاجت إلى عهد الحمى صبواتي

ولا يغيب عن بأن المجارين لقصيدة دعبل بن علي الخزاعي هم عشرات من الشعراء وشرحت عدة شروح طبعت مستقلة.

قال من قصيدة توجد بكاملها في ديوانه المطبوع:

وسـبط الـرسول وريـحانته
فـعاد لـما كـان مـن عزته
بــأن الأئـمة مـن عـترته
إذا مـا دعـا الله فـي قـبته
شـفاء الـبرية فـي تـربته
نـوافج مـسك عـلى نـفحته
فـسار الابـاة عـلى سـنّته
وورد الـحتوف عـلى ذلـته
غدت ترجف الأرض في خيفته

هـناء بـميلاد فـرخ البتول
ومَـن لاذ فـطرس فـي مهده
ومَـن عـوّض الله عـن قتله
وأن يـستجاب دعاء الصريخ
وأن جـعل الله مـن فـضله
فـيا طـيبها تـربة أخـجلت
فـتى سـنّ بين الكرام الاباء
فـآثر سـلّة بـيض السيوف
فـصـال كـوالـده صـولة

ومن شعره في الحجة ابن الحسن صاحب الزمان صلوات الله عليه:
يـا رحمة الله الذي     عـمّ الأنـام تطوّلا
وابن الذي في فضله   نـزل الكتاب مرتلا
لـذنا ببيتك طائفين     تـخـضعاً وتـذللا
فعسى نفوز برحمة    من ربنا رب العلى


وله أيضاً:
مولاي يا باب الحـوائج إنني     بك لائذ وإلى جنابـك أرتجي
لا أرتجي أحداً سواك لحاجتي   أحداً سواك لحاجتي لا أرتجي


* ادب الطف ـ الجزء الثامن129_ 130

16-03-2011 | 04-57 د | 691 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net