الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1278 - 04 ربيع الأول 1439هـ - الموافق 23 تشرين الثاني 2017 م
الشّهادة والإمامة

كلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقاء العاملين على إقامة مؤتمر تكريم السيّد مصطفى الخمينيمسؤولية أئمّة الجمع الصّعبة والمهمّةخصائص المبلّغ (7)مراقباترضى الله عزّ وجلّمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » شعراء أدب الطف » القرن الرابع عشر
الشيخ محمد سعيد السكافي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الشيخ محمد سعيد الاسكافي ابن الشيخ محمود بن سعيد النجفي الشهير بالاسكافي شاعر مبدع وأديب له شهرته في عصره، ولد في النجف الأشرف 14 رجب 1250 هـ ترجم له صاحب الحصون المنيعة نقلاً عن (كنز الأديب في كل فن عجيب) تأليف الشيخ أحمد بن الحاج درويش علي الحائري البغدادي المتوفى 1322 فقال: الشيخ محمد سعيد ابن الشيخ محمود الشاعر، الجامع لاشتات المفاخر، كانت لابائه نيابة التولية والنظارة في الحضرة المنورة الحيدرية حينما كان الخازن لها هو المتولي للحكومة السنية في النجف برهة من الزمن وهو الملا يوسف، ثم تغيرت الأحوال بعد وفاة أبيه وابن عم أبيه فصرفت عنهم هذه التولية. توفي والده الشيخ محمود بعد ولادة المترجم له بسنتين وشبّ الصبي وترعرع وتدرج على الأدب والعلم باللغتين الفارسية والعربية ومن أوائل نظمه قوله:
وأخ وفـيٌ لا أُطـيق فـراقـه            حكم الزمان بأن أراه مفارقي
بان الأسى مذبان وابيضت أسى     لنواه سود نواظري ومفارقي


ومما يجدر ذكره أنه من اسرة تعرف بـ (آل الحاج علي الهادي) ولم يكن من آل السكافي (البيت النجفي المعروف) وإنما يتصل بالقوم من طريق الخؤلة، ومما يتحدث به المعمرون من أسرته التي أشرنا اليها أن أصلهم يرجع إلى الملوك البويهيين الذين ملكوا العراق في غرة القرن الرابع وأنشأوا العمارات الضخمة في النجف وغيرها من العتبات المقدسة، وإذا صحّ ذلك فهم من أقدم البيوت التي تقطن النجف زهاء الف عام، وتوجد عند بقيتهم صكوك رسمية (فرامين) يتوارثونها خلفاً عن سلف قد صودق عليها من قبل الشاهات الصفويين والسلاطين العثمانيين تدل على قدمهم في النجف ورسوخ قدمهم في خدمة الروضة العلوية.

وشاعرنا المترجم له نال هذه الملكة الأدبية بحكما لتربية وأثرها من خاله الذي نشأ ي حجره وهو الشاعر المعروف الشيخ عباس بن الملا علي المتوفى سنة 1276 ومن ثمة تجد شاعرنا هذا يسلك في شعره طريقة خاله في الرقة والجزالة وحسن السبك وسرعة البديهة.

وللشاعر ديوان جمعه في حياته وروى لنا الأخ الخاقاني في (شعراء الغرى) طائفة من روائعه، أقول واختار شاعرنا لنفسه أن يسكن في إحدى المدارس الدينية ويعيش عيشة طلاب العلم الروحيين فقضى شطراً من حياته في مدرسة (البقعة) بكربلاء المقدسة حتى ا ستأثرت بروحه الرحمة الالهية وحيداً لا عقب له ودون أن يتزوج وذلك ليلة الاربعاء سلخ ربيع الأول سنة 1319 هـ ودفن في صحن الإمام الحسين عليه السلام وكان عمره 69 عاماً.

من رثائه للحسين عليه السلام:

ولـلقلب مـني أسىً أن يذوبا
فأجرى الدموع وأورى القلوبا
فقد كان في الدهر يوماً عصيبا
تـسدّ عـليه الفضاء الرحيبا
وتـأبـى حـميته أن يـجيبا
بـفتيان حرب تشبّ الحروبا
له في الوغى الاسد بأساً مهيبا
ووجـه الـمنية يبدي قطوبا
وكـم حـطمت للعوالي كعوبا
تضوّع من نشرها الترب طيبا
بـنفسي أفـدي الفريد الغريبا
فونـار حـشاه تـشبّ لـهيبا
كـسته الأعاصير برداً قشيبا
تجوب حزونا وتطوي سهوبا
يـكاد بـنار الجوى أن يذوبا
درى المصطفى بك شلواً سليبا
على الترب خدك أمسى تريبا
بـقاني الدما لك شيباً خضيبا
بـأيدي العدى لك رحلاً نهيبا
ت وقد كان عود قناتي صليبا
وهيهات ما قد مضى أن يؤوبا
يـقلّ لـدمعي دماً أن يصوبا
لـما قـد ألـمّ بـآل الـنبي
ولا مـثل يومهم في الطفوف
غـداة حـسين وخيل العدى
دعـته لـينقاد سـلس القياد
فـهـبّ لـحـربهم ثـائـراً
فـمن كـل لـيث وغىً تتقي
وأروع يـغشى الوغى باسما
فـكم ثـلمت لـلمواضي شبا
إلـى أن ثوت في الثرى جثّما
وأضـحى فريداً غريب الديار
فـراح يخوض غمار الحتوف
وأضحى بجنب العرى عاريا
وسـيقت حـرائره كـالإماء
ويـا رب نـادبة والـحشى
أريـحانة المصطفى هل ترى
يعز على المصطفى أن يرى
يعزّ على المصطفى أن يرى
يعزّ على المصطفى أن يرى
ألانـت قـناتي يـد الـحادثا
فـهـل لـليالي بـهم أوبـة

ومن رثائه للحسين عليه السلام:

 سـقاهن وجـافّ الـغمام إذا همى
فـكان لـسان الـدمع عنها مترجما
بـهـا أثـراً إلا طـلولاً وأرسـما
إذا ما رمت أصمت ولم تخط مرتمى
أسـال مـن الـعين المدامع عندما
لحرب ابن من قد جاء بالوحي معلما
وأبـض إصـليتا وأجـرد أدهـما
وبـاعت هـداها يوم باعته بالعمى
الـيـها مـقـاليد الامـور مـسلّما
بـها أجـماً إلا الـوشيج الـمقوّما
لدى الروع مشحوذ الغرارين مخذما
لـه مـنجداً إلا الـحسام الـمصمما
يـردّ لُـهام الـجيش أغـبر أقـتما
فـرار بـغاث الـطير أبصرن قشعما
يـكـافح أعـداءاً ويـرعى مـخيّما
غـدا لـحدود الـبيض فـيئاً مقسّما
وقـد كـان أمـر الله قـدراً مـحتما
لـه الأرضـون السبع واغبرت السما
أقـامت لـه فـوق الـسماوات مأتما
تـرضّ الـعوادي منه صدراً معظما
لأنـذل رجـس فـي امـية مـنتما
يـزيـد ويـغـدو نـاشـداً مـترنما
عـلينا وهـم كـانوا أعـقّ وأظلما)
لـمرشف خـير الرسل قد كان ملثما
وقـد أصـبحت بـين المضلين مغنما
بـرغم الـعلى غـير العليل لها حمى
وتـسبى على عجف المصاعب كالإما
لـهـا سـاتراً إلا ذراعـاً ومـعصما
أخـاها ودمـع الـعين يـنهلّ عندما
هـواناً ولم يترك لي الدهر من حمى
فـهاهو أمـسى الـيوم بـعدك مظلما
وكـهـفاً مـتى خـطب ألـمّ فـألما
تـجاوب ثـكلى فـي الـنياحة أيّـما
خماص الحشى حرّى القلوب من الظما
أرى بـعدك الـعيش الـرغيد مذمما
فـلـله رزء مــا أجـلّ واعـظما

مـعاهدهم بـالسفح من أيمن الحمى
وقـفت بـها كـيما أبـثّ صبابتي
دهـتها صروف الحادثات فلم تدعد
بـلى إنـها الأيـام شـتى صروفها
ولـيس كـيوم الـطف يـوم فـإنه
غـداة اسـتفزت آل حرب جموعها
فـلـست تـرى إلا أصـمّ مـثقفاً
أضلّت عداها الرشد والهدي والحجى
أتـحسب أن يـستسلم الـسبط ملقياً
لـيوث وغـىً لـم تتخذ يوم معرك
ولم ترض غيرالهام غمداً إذا انتضت
ومـذ عـاد فرد الدهر فرداً ولم يجد
رمى الجيش ثبت الجأش منه بفيلق
وكـرّ فـفرّت مـنه عـدواً جموعهم
تـقاسم مـنه الطرف والقلب فاغتدى
تـنـاهب مـبيض الـضبا فـكأنما
ولـما جـرى أمـر القضاء بما جرى
هـوى فـهوى الطود الأشم فزلزلت
وأعـولـت الأمــلاك نـادبة وقـد
فـأضحى لقى في عرصة الطف شلوه
ويـهدى عـلى عـالي السنان برأسه
ويـنـكـته بـالـخيزران شـمـاتة
(نـفلّق هـاماً مـن رجـال أعـزةٍ
فـشلّت يـداه حـين يـنكت مـرشفاً
ولـهـفي لآل الله بـعـد حـمـاتها
إذا اسـتنجدت فـتيانها الصيد لم تجد
تـجـوم بـها أجـواز كـل تـنوفةٍ
حـواسر مـن بـعد الـتخدّر لا ترى
وزيـنب تـدعو والـشجا يـستفزها
أخـي ياحمى عزي إذا الدهر سامني
لـقد كـان دهري فيك بالأمس مشرقا
وقـد كـنت لـي طـوداً ألـوذ بظله
أديـر بـطرفي لا أرى غـير أيّـمٍ
رحـلت وقـد خـلفتني بـين صبية
عـدمت حـياتي بـعد فـقدك إنـني
أرى كـل رزء دون رزئك في الورى


* ادب الطف ـ الجزء الثامن 158_ 162

16-03-2011 | 06-10 د | 674 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net