الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1381 - 16 ربيع الأول 1441هـ - الموافق 14 تشرين الثاني 2019م
النبيّ محمّد (صلّى الله عليه وآله) القائد العالميّ

مراقباتالزهد ومواساة الناسرَحمةً لِلْعَالَمِينَوصيّة الإمام الحسن العسكري عليه السلاممراقباتسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » أخبار ومناسبات
ميلاد السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم


ميلاد السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام
(20 / جمادى الثاني / السنة 5 للبعثة)


وليدة الأسرة المباركة:


غني عن التعريف أن نذكر حياة كلّ من النبي الأكرم صلى الله عليه وآله والسيدة خديجة(رض) وكيفية زواجهما، إمّا النبي الأكرم صلى الله عليه وآله فهو خير البشر أجمع ولا يقاس به أحد وهو أفضل المخلوقات وسر وجودها وأمّا السيدة خديجة الكبرى فهي أول إمرأة آمنت برسول الله صلى الله عليه وآلهوصدقته وآزرته بمالها فلذا كان رسول الله صلى الله عليه وآلهيودّها ويحترمها ويشاورها في أموره، وكانت له وزير صدق...
وفي حقها قال النبي(ص): "وخير نساء أمّتي خديجة بنت خويلد"(1).
ففاطمة الزهراء (ع) ولدت من هذين الشخصيتين العظيمتين وهما النبي الأعظم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآلهوالسيدة خديجة الكبرى بنت خويلد.
وقد روى أكثر العلماء ومنهم الشيخ الطوسي في المصباح والعلامة المجلسي في حياة القلوب أن ولادة تلك السيدة الجليلة تصادف العشرين من شهر جمادى الثانية ويوم الجمعة في السنة الخامسة بعد المبعث وقيل لسنتين بعد المبعث(2).
وفي رواية أخرى عن عائشة قالت: فادركتني الغيرة يوماً، فقلت: وهل كانت إلا عجوزاً قد أخلف الله لك خيراً منها.
قالت: فغضب حتى اهتزّ مقدم شعره، وقال: والله ما أخلف لي خيراً منها، لقد آمنت بي إذ كفر الناس، وصدّقتني إذ كذّبني الناس، وأنفقتني مالها إذ حرمني الناس، ورزقني الله أولادها إذ حرمني أولاد الناس.
قالت: فقلت في نفسي والله لا أذكرها بسوء أبداً"(3).
في هذا الجو من البهجة والسعادة والاحترام المتبادل وُلِدَت الزهراء(ع)؛ فأبوها أشرف الخلق، وسيد الرسل، وخاتم الأنبياء، وحبيب الله، وهو الذي كان يتمتّع بالخُلُق السّامي حتى أثنى عليه القرآن الكريم فقال سبحانه وتعالى: {وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ}(4) وأمّها كانت سيدة قومها ذات الشرف السامي والنسب الرفيع، والجمال المهذّب، والمال الوفير، والعقل الموزون، والشخصية المتميّزة، فهي سيدة قومها...
الزهراء كانت وليدة من هكذا أمٍّ وأبٍ فهي من دوحة النبوة، ومن ذلك الشرف والعز والعظمة.
أما كيف انعقدت نطفتها الطاهرة؟ فإليك ما اتفق عليه مؤرخوا المسلمين عن الإمام الرضا(ع) قال: قال النبي(ص): "لما عرج بي إلى السماء أخذ بيدي جبـرئيل وأدخلني الجنة فناولني من رطبها فأكلته، فتحوّل ذلك نطفة في صلبي فلمّا هبطت واقعت خديجة، فحملت بفاطمة، ففاطمة حوراء إنسية، فكلّما اشتقت إلى رائحة الجنة شممت رائحة ابنتي فاطمة"(5).
وفي (الروض الفائق) لشعيب المصري: روى بعض الرواة الأجلاء أن خديجة الكبرى(رض) تمنّت يوماً من الأيام على سيد الأنام النبي صلى الله عليه وآلهأن تنظر إلى بعض فاكهة الجنة، فأتى جبرئيل إلى نبي الرحمة بتفّاحتين من الجنة، وقال: "يا محمد يقول لك من جعل لكل شيء قدراً كُلْ واحدةً وأطعِم الأخرى لخديجة الكبرى، واغشها، فإني خالق منكما فاطمة الزهراء، ففعل المختار ما أشار به الأمين وأمر".. إلى أن قال: "فكان المختار كلّما اشتاق إلى الجنة ونعيمها قبّل فاطمة وشمّ طيب نسيمها، فيقول حين يستنشق نسمتها القدسيّة: إن فاطمة حوراء إنسية"(6).
أقول: هذه الرواية وعشرات في مضمونها وردت في أمّهات المصادر وكتب التاريخ تؤكد أن نطفة الزهراء انعقدت من فاكهة الجنة، وإنّ الجليل سبحانه وتعالى شاء أن تكون الزهراء حوراء إنسية كما أشار إلى ذلك النبي(ص).


إذاً متى ولدت أم الأئمة فاطمة(ع)؟


اتفقت الأخبار من طرقنا الخاصة ومن طرق غيرنا أنها ولدت بعد البعثة بخمس سنوات، وفي بعض الأخبار أنها ولدت بعد المعراج مباشرة، وسنة المعراج (الأول) للنبي صلى الله عليه وآلهكانت في السنة الثالثة من المبعث، وقيل في السنة الثانية.
ومن خلال عدة من النصوص أنّ النبي عرج به إلى السماء أكثر من مرة لذا تصدق تلك الروايات التي قالت كانت ولادة فاطمة في السنة الخامسة بعد المبعث وهي السنة التي عرج بها النبي إلى السماء وأكل من فاكهة الجنة(7).
أما اليوم فإنه كان في العشرين من جمادى الآخرة وأقامت مع أبيها بمكة ثماني سنين، ثم هاجرت مع الفواطم إلى المدينة المنورة، وعلى هذا التحديد جملة كبيرة من علماء الأمة وكبار المؤرخين كالشيخ الكليني في كتابه (الكافي).
وابن شهر آشوب في (مناقب آل أبي طالب).
والشيخ المفيد كما في (إقبال الأعمال)، و(حدائق الرياض).
والشيخ الكفعمي في (المصباح)، وهكذا الشيخ الطوسي.
والطبري في (دلائل الإمامة)؛ كما هو المروي عن الإمام الصادق(ع)، والشيخ المجلسي في (بحار الأنوار) الجزء 43.
وعليه تأكّد لنا أن ولادة الزهراء(ع) كان بعد المعراج مباشرة، وهذا يعني أنها ولدت بعد البعثة المباركة بخمس سنين. ومن قال غير ذلك فهو ضعيف لا يقوم على دليل لأن قبل المبعث لم يكن معراج ولا إسراء، فافهم وتدبّر، ولا تذهب بك الظنون والمذاهب.


فاطمة... فداها أبوها:


روى الصدوق في (أماليه)، بسنده عن محمد بن قيس، قال: كان النبي صلى الله عليه وآلهإذا قدم من سفر بدأ بفاطمة(ع) فدخل عليها فأطال عندها المكث، وقد خرج مرة في سفر فصنعت فاطمة(ع) مسكتين من ورق وقلادة وقرطين(8) وستراً لباب البيت لقدوم أبيها وزوجها(ع)، فلمّا قدم رسول الله صلى الله عليه وآلهدخل عليها فوقف أصحابه على الباب لا يدرون يقفون أو ينصرفون لطول مكثه عندها، فخرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وآلهوقد عرف الغضب في وجهه حتى جلس عند المنبر، فظنّت فاطمة(ع) أنه إنّما فعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وآلهلما رأى من المسكتين والقلادة والقرطين والستر، فنزعت قلادتها وقرطيها ومسكتيها، ونزعت الستر، فبعثت به إلى رسول الله صلى الله عليه وآلهوقالت للرسول: قل له تقرأ عليك ابنتك السلام وتقول: اجعل هذا في سبيل الله: فلمّا أتاه قال (ص): "فعلت!. فداها أبوها - ثلاث مرات - ليست الدنيا من محمد ولا من آل محمد، ولو كانت الدنيا تعدل عند الله من الخير جناح بعوضة ما أسقى فيها كافراً شربة ما". ثم قام فدخل عليها(9).


محبة فاطمة وشفاعتها:


عن الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري قال: قلت لأبي جعفر الباقر(ع): جعلت فداك يا ابن رسول الله حدّثني بحديث فضل جدتك فاطمة، إذا أنا حدّثت به الشيعة فرحوا بذلك.
فقال أبو جعفر(ع): "حدّثني أبي عن جدّي عن رسول الله صلى الله عليه وآلهقال: إذا كان يوم القيامة تُنصب للأنبياء والرسل منابر من نور، فيكون منبـري أعلى من منابرهم يوم القيامة.
ثم يقول: اخطب، فاخطب بخطبة لم يسمع أحد من الأنبياء والرسل بمثلها.
ثم ينصب للأوصياء منابر من نور، وينصب لوصيّ علي بن أبي طالب في أوساطهم منبـر، فيكون منبـره أعلى من منابرهم.
ثم يقول: يا علي اخطب، فيخطب بخطبة لم يسمع أحد من الأوصياء بمثلها.
ثم ينصب لأولاد الأنبياء والمرسلين منابر من نور، فيكون لابني وسبطي وريحانتي أيام حياتي منبـر من نور، ثم يقال لهما: اخطبا. فيخطبان بخطبتين لم يسمع أحد من أولاد الأنبياء والمرسلين بمثلها.
ثم ينادي المنادي وهو جبـريل(ع): أين فاطمة بنت محمد؟ فتقوم (ع)، إلى أن قال: فيقول الله تبارك وتعالى: يا أهل الجمع لمن الكرم اليوم؟
فيقول: محمد وعلي والحسن والحسين(عليهم السلام): لله الواحد القهار.
فيقول الله تعالى: يا أهل الجمع إني قد جعلتُ الكرم لمحمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين.
يا أهل الجمع: طأطؤا الرؤوس، وغضّوا الأبصار، فإن هذه فاطمة تسير إلى الجنة، فيأتيها جبـرئيل بناقة من نوق الجنّة، مدبّجة الجنبين، خطامها من اللؤلؤ الرطب، عليها رحل من المرجان فتناخ بين يديها، فتركبها، فيبعث الله مائة ألف ملك ليسيروا عن يمينها، ويبعث إليها مائة ألف ملك ليسيروا عن يسارها، ويبعث إليها مائة ألف ملك يحملونها على أجنحتهم، حتى يصيروا على باب الجنة، فإذا صارت عند باب الجنة تلتفت، فيقول الله: يا بنت حبيبي ما التفاتك، وقد أمرتُ بك إلى جنّتي؟
فتقول: يا رب أحببت أن يعرف قدري في مثل هذا اليوم.
فيقول الله: يا بنت حبيبي! ارجعي فانظري من كان في قلبه حبٌ لكِ أو لأحد من ذريتك، خُذي بيده فأدخليه الجنة.
قال أبو جعفر الباقر(ع): "والله يا جابر، إنها ذلك اليوم لتلتقط شيعتها ومحبّيها، كما يلتقط الطير الحبّ الجيد من الحبّ الرديء، فإذا صار شيعتها معها عند باب الجنة يلقي الله في قلوبهم أن يلتفتوا، فإذا التفتوا يقول الله تعالى: يا أحبّائي ما التفاتكم، وقد شفّعت فيكم فاطمة بنت حبيبي؟
فيقولون: يا رب أحببنا أن يعرف قدرنا في مثل هذا اليوم.
فيقول الله: يا أحبّائي. ارجعوا وانظروا من أحبّكم لحب فاطمة.
انظروا من أطعمكم لحب فاطمة.
انظروا من سقاكم شربة ماء لحب فاطمة.
انظروا من ردّ عنكم غيبة في حب فاطمة.
فخذوا بيده وأدخلوه الجنة"(10).
نعم إنها الجنة إن شاء الله، هذه فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وآلهإنها لتشفع لمحبّيها يوم المحشر.


منزلة فاطمة عند رسول الله (ص):


روى جابر بن عبد الله الأنصاري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآلهفي مرضه الذي قبض فيه، لفاطمة(ع): بأبي وأمي انتِ! أرسلي إلى بعلك فادعيه لي.
فقالت فاطمة للحسين أو للحسن: "انطلق إلى أبيك فقل: يدعوك جدّي".
فانطلق إليه الحسين(ع) فدعاه، فأقبل علي بن أبي طالب(ع) حتى دخل على رسول الله صلى الله عليه وآلهوفاطمة عنده وهي تقول: "وا كرباه لكربك يا أبتاه!".
فقال رسول الله(ص): "لا كرب على أبيك بعد اليوم يا فاطمة، ولكن قولي كما قال أبوك على إبراهيم(11): تدمع العينان، وقد يوجع القلب، ولا نقول ما يسخط الرب، وإنّا بك يا إبراهيم لمحزونون.
وروي أن النبي صلى الله عليه وآلهدعا علياً وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) وقال لمن في بيته: أخرجوا عني.
وقال لأم سلمة: كوني على الباب فلا يقربه أحد.
ثم قال لعلي: اُدنُ منّي، فدنا فأخذ بيد فاطمة فوضعها على صدره طويلاً وأخذ بيد علي بيده الأخرى، فلما أراد رسول الله صلى الله عليه وآلهالكلام غلبته عبرته، فلم يقدر على الكلام، فبكت فاطمة بكاءً شديداً وبكى علي والحسن والحسين(عليهم السلام) لبكاء رسول الله(ص).
فقالت فاطمة: يا رسول الله قد قطَّعت قلبي، وأحرقت كبدي لبكائك يا سيد النبيين من الأولين والآخرين، ويا أمين ربه ورسوله، ويا حبيبه ونبيه.
مَنْ لِوُلدي بعدك؟
ولذُلٍّ ينزل بي بعدك؟
مَنْ لعليّ أخيك وناصر الدين؟
مَنْ لوحي الله وأمره؟
ثم بكت وأكبّت على وجهه فقبّلته، وأكبّ عليه علي والحسن والحسين(عليهم السلام) فرفع رأسه صلى الله عليه وآلهإليهم، ويد فاطمة في يده فوضعها في يد علي، وقال له: "يا أبا الحسن وديعة الله ووديعة رسوله محمد عندك فاحفظ الله واحفظني فيها، وإنك لفاعل هذا.
يا علي هذه والله سيدة نساء أهل الجنة من الأولين والآخرين، هذه والله مريم الكبـرى(12).
أما والله ما بلغت نفسي هذا الموضع حتى سألت الله لهم ولكم فأعطاني ما سألته.
يا علي أنفذ ما أمرتك به فاطمة، فقد أمرتها بأشياء أمر بها جبـرئيل.
واعلم يا علي إني راضٍ عمّن رضيت عنه ابنتي فاطمة، وكذلك ربّي وملائكته.
يا علي: ويل لِمَنْ ظلمها، ويل لِمَنْ انبزها حقها، وويل لمن هتك حرمتها".
ثم ضمَّ صلى الله عليه وآلهفاطمة إليه وقبّل رأسها وقال: فداك أبوك يا فاطمة(13).


عصمة فاطمة (ع):


عن أم سلمة قالت: في بيتي نزلت {إِنّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ الرّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهّرَكُمْ تَطْهِيراً}(14) فجاءت فاطمة ببرمة فيها ثريد، فقال صلى الله عليه وآلهلها: ادعي زوجك وحسناً وحسيناً. فدعتهم، فبينما هم يأكلون إذ نزلت هذه الآية فغشّاهم بكساء خيبري كان عليه، فقال:
"اللّهم هؤلاء أهل بيتي وخاصّتي فاذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيرا" قالها ثلاث مرات(15).
وعن عائشة بنت أبي بكر قالت: خرج رسول الله صلى الله عليه وآلهغداة غدٍ وعليه مرط مرجل من شعر أسود، فجاء الحسن فأدخله، ثم جاء الحسين فأدخلهُ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها، ثم جاء علي فأدخله، ثم قال: {إِنّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ الرّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهّرَكُمْ تَطْهِيراً}(16).
نقول: لقد نزلت في حق فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها(عليهم السلام) آيات عديدة، استدلّ بها المفسّرون والمؤرخون من أصحاب الفقه وأرباب المذاهب، على عصمة هؤلاء الخمسة الأطهار، ونحن توخينا الاختصار وتركنا البحث للقارئ النبيه، إذ هناك العشرات من المصادر ينبغي مراجعتها.


من فضائل فاطمة (ع) ومناقبها:


رُوي عن جابر بن عبد الله قال: إنّ رسول الله صلى الله عليه وآلهأقام أياماً ولم يُطعم طعاماً حتى شقّ ذلك عليه، فطاف في ديار أزواجه فلم يصب عند إحداهن شيئاً فأتى فاطمة، فقال (ص): "يا بنية هل عندك شيء آكله، فإني جائع؟".
قالت: لا والله بنفسي وأخي.
فلمّا خرج عنها بعثت جارية لها رغيفين وبضعة لحم فأخذته ووضعته تحت جفنة وغطّت عليها وقالت: والله لأوثرنّ بها رسول الله صلى الله عليه وآلهعلى نفسي وغيري. وكانوا محتاجين إلى شبعة طعام، فبعثت حسناً أو حسيناً إلى رسول الله صلى الله عليه وآلهفرجع إليها، فقالت (ع): "قد أتانا الله بشيء فخبأته لك". فقال (ص): "هلمّي علي يا بنية". فكشفت الجفنة فإذا هي مملوءة خبزاً ولحماً، فلما نظرت إليه بهتتْ وعرفت أنه من عند الله، فحمدت الله وصلّت على نبيه أبيها وقدّمته إليه، فلمّا رآه حمد الله، وقال (ص): من أين لك هذا؟
قالت: "هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب"، فبعث رسول الله صلى الله عليه وآلهإلى علي فدعاه وأحضره وأكل رسول الله صلى الله عليه وآلهوعلي وفاطمة والحسن والحسين وجميع أزواج النبي حتى شبعوا.
قالت فاطمة(ع): "وبقيت الجفنة كما هي فأوسعت منها على جميع جيراني جعل الله فيها بركة وخيراً كثيراً"(17).
أقول: ليهنك يا بنت محمد صلى الله عليه وآلهحيث أجراك الله سبحانه مجرى مريم بنت عمران {إذْ كُلّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً. قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنّىَ لَكِ هَـَذَا؟ قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللهِ}(18).
بل أنت يا أمّ الهداة أعلى وأزكى وأطهر، فكم لك من آيات باهرات وكرامات ساطعات؟!
وهل يغيب عن الأذهان ما قال فيكِ النبي الأكرم(ص)؟! فممّا قاله؛ كما هو عن ابن عباس قال: إن رسول الله صلى الله عليه وآلهكان جالساً ذات يوم وعنده علي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام)، فقال: اللهم إنك تعلم أنّ هؤلاء أهل بيتي وأكرم الناس عليّ فأحبب من أحبهم، وأبغض من أبغضهم، ووال من والاهم، وعاد من عاداهم، وأعن من أعانهم، واجعلهم مطهّرين من كل رجس، معصومين من كل ذنب، وأيّدهم بروح القدس منك.
ثم قال (ص): "يا علي أنت إمام أمتي وخليفتي عليها بعدي، وأنت قائد المؤمنين إلى الجنة، وكأني أنظر إلى ابنتي فاطمة قد أقبلت يوم القيامة على نجيب من نور عن يمينها سبعون ألف ملك، وعن يسارها سبعون ألف ملك، وبين يديها سبعون ألف ملك، وخلفها سبعون ألف ملك، تقود مؤمنات أمتي إلى الجنة".
فقيل يا رسول الله هي سيدة نساء عالمها؟
فقال (ص): ذاك لمريم بنت عمران، فأما ابنتي فاطمة فهي سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين وإنها لتقوم في محرابها فيسلّم عليها سبعون ألف ملك من الملائكة المقرّبين وينادونها بما نادت به الملائكة مريم، فيقولون: يا فاطمة: {يَا مَرْيَمُ إِنّ اللهَ اصْطَفَاكِ وَطَهّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَىَ نِسَآءِ الْعَالَمِينَ}(19).
وفي (المناقب) روى أبو علي الصولي في أخبار فاطمة، وأبو السعادات في فضائل العشرة بالإسناد عن أبي ذر الغفاري قال: بعثني النبي صلى الله عليه وآلهأدعو علياً فأتيت بيته وناديته فلم يجبني فأخبرت النبي(ص).
فقال (ص): "عد إليه فإنه في البيت ودخلت عليه فرأيت الرحى تطحن ولا أحد عندها".
فقلت لعلي: إنّ النبي صلى الله عليه وآلهيدعوك فخرج متّشحاً حتى أتى النبي صلى الله عليه وآلهفأخبرت النبي صلى الله عليه وآلهبما رأيت.
فقال (ص): "يا أبا ذر لا تعجب فإنّ لله ملائكة سيّاحون في الأرض موكّلون بمعونة آل محمد"(20).
وعن الحسن البصري، وابن إسحاق، عن عمار، وميمونة، أن كليهما قالا: وجدت فاطمة نائمة والرحى تدور، فأخبرت رسول الله بذلك، فقال: إنّ الله علم ضعف أمته فأوحى إلى الرّحى أن تدور فدارت(21).


ومن مناقبها؛ أسلم ببركتها جمع غفير:


إنها (ع) رهنت كسوة لها عند امرأة زيد اليهودي في المدينة واستقرضت الشعير فلما دخل زيد داره قال: ما هذه الأنوار في دارنا؟
قالت: لكسوة فاطمة، فأسلم في الحال، وأسلمت امرأته، وجيرانه حتى أسلم ثمانون نفساً(22).
------

(1) تذكرة الخواص: 302.
(2) بنقل من كتاب منتهى الآمال 1: 255 بتصرف في العبارات..
(3) المصدر السابق: 303.
(4) سورة القلم: الآية 4.
(5) أمالي الصدوق.
(6) الروض الفائق: 214.
(7) الكافي: 1/442 باب مولد النبي حديث 13.
(8) المسكة: السوار، والورق أي الفضة.
(9) أمالي الصدوق: 234.
(10) بحار الأنوار 8: 51، ط مؤسسة الوفاء - بيروت 1983.
(11) إبراهيم بن رسول الله وأمّه مارية القبطية، توفي وله من العمر سنة ونصف.
(12) أراد في (كونها مريم الكبرى) أي من حيث المنزلة أو من حيث الشبه.
(13) أمالي الصدوق.
(14) سورة الأحزاب: الآية 33.
(15) ينابيع المودة: 125.
(16) ينابيع المودة: 125.
(17) بحار الأنوار 43: 27، والخرايج.
(18) سورة آل عمران: الآية 37.
(19) بحار الأنوار 43: 217.
(20) الخرايج، ومناقب ابن شهر آشوب، وبحار الأنوار 43: 29 مع اختلاف يسير في الألفاظ.
(21) بحار الأنوار 43: 45.
(22) المصدر السابق 43: 231.



 

24-05-2011 | 04-33 د | 1295 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net