الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1277 - 27 صفر 1439هـ - الموافق 16 تشرين الثاني 2017 م
نبيّ الرّحمة والخُلق العظيم

عظمة شخصيّة النّبي (صلّى الله عليه وآله)خلال لقاء حشدٍ من التّلاميذ والشّباب على أعتاب اليوم العالمي لمواجهة الاستكبار خصائص المبلّغ (6)إصلاح المجتمع بإصلاح رجال الدّين‏مراقباتمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

التصنيفات » زاد المبلّغ » زاد عاشوراء
أعمال يوم عاشوراء
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

* قراءة التوحيد ألف مرة في هذا اليوم، ورُوي أنّ الله تعالى ينظر الى من قرأها نظر الرحمة.
* وأن يقول ألف مرة:اللّهم العن قتلة الحسين عليه السلام .
* وزيارة الامام الحسين عليه السلام بزيارة عاشوراء المرويّة عن الامام الباقر عليه السلام ،في مصباح المتهجّد: عن أبي جعفر عليه السلام قال:"من زار الحسين بن علي عليه السلام في يوم عاشوراء من المحرّم حتى يظل عنده باكياً، لَقِي الله عزوجل يوم يلقاه بثواب ألفيّ حجة وألفيّ عمرة وألفيّ غزوة،ثواب كلّ غزوة وحجة وعمرة كثواب من حجّ واعتمر وغزا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومع الائمة الراشدين.قال الراوي:قلت جُعلت فداك فما لمن كان في بعيد البلاد وأقاصيه،ولم يمكنه المصير اليه في ذلك اليوم ؟قال:اذا كان كذلك برز الى الصحراء أو صعد سطحاً مرتفعاً في داره، وأومأ اليه بالسلام واجتهد في الدعاء على قاتله وصلّى من بعد ركعتين وليكن ذلك في صدر النهار قبل أن تزول الشمس ثم ليندب الحسين عليه السلام ويبكيه ويأمر من في داره ممن لا يتّقيه بالبكاء عليه ويُقيم في داره المصيبة باظهار الجزع عليه وليعزِّ بعضهم بعضا بمصابهم بالحسين عليه السلام وأنا الضامن لهم اذا فعلوا ذلك على الله تعالى جميع ذلك،قلت:جعلت فداك أنت الضامن لهم والزعيم؟قال: أنا الضامن وأنا الزعيم لمن فعل ذلك،قلت:فكيف يعزيّ بعضنا بعضاً؟قال:تقولون أعظم الله أجورنا بمصابنا بالحسين، وجُعلنا وايّاكم من الطالبين بثأره مع وليّه الامام المهدي من آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم وان استطعت أن لا تنتشر يومك في حاجة فافعل فانه يوم نحس لا تُقضى فيه حاجة مؤمن فان قَضيت لم يبارك له فيها ولم يرَ فيها رشداً ولا يدخرنَّ أحدكم لمنزله فيه شيئاً فمن ادّخر في ذلك اليوم شيئاًلم يبارك له في ما ادّخره ولم يبارك له في أهله فاذا فعلوا ذلك كتب الله تعالى لهم ثواب ألف حجة وألف عمرة وألف غزوة كلها مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكان له أجر وثواب مصيبة كلّ نبيّ ورسول ووصيّ وصدِّيق وشهيدٍ مات أو قُتل منذ خلق الله الدنيا الى أن تقوم الساعة.

وبعد شهادته عليه السلام هُوجم المخيّم وبدأت عملية السلب وحرق الخيام فبات حرم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليلتها في العراء وعلى مرأى منهنّ الجثمان المقدّس للامام الحسين عليه السلام وجثامين الشهداء والطفل الرضيع. وعند وقت الزوال في اليوم الحادي عشر انطلق موكب السبايا من كربلاء الى الكوفة فحُملت الهاشميات على ابلٍ بغير أقتاب والامام السجاد عليه السلام مقيّد اليدين، وقد وكلَّ عمربن سعد أحقر أجلاف العرب ليشتموهنّ ويضربوهنّ.

أيسوقها زجرٌ بضرب متونها    والشمر يحدوها بسبِّ أبيها

05-12-2011 | 00-30 د | 1252 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net