الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1299- 02 شعبان 1439 هـ - الموافق 19 نيسان 2018م
في استقبالِ شهر شعبان

مواسم التبليغخصائص المبلّغ (28) معرفة الزمان والمكانحســــــــــينٌ منـّــــــــيمراقباتكلمة الإمام الخامنئيّ في لقائه الناشئة والشباب المشاركين في قوافل «السائرون على طريق النور»مراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

روضة المبلغين
كيف ينبغي أن تكون المساجد اليوم
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

توضيح
المقال الذي بين أيدينا عبارة عن مقاطع من كلام حجة الإسلام والمسلمين نبوي معاون مؤسسة التبليغ والتعاليم العملية في حوزة قم العلمية، حيث تحدث في المؤتمر العام للمساجد، وأشار في الكلمة إلى نقاط هامة تتعلق بالمسجد وكيف ينبغي أن يكون المسجد اليوم. على أمل أن يساهم هذه المقال في التقدم خطوة في مجال تحسين أوضاع المساجد.

الدفاع عن لواء الدين‏
قال الله تعالى في القرآن الكريم: ﴿أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ1.

كان ارتفاع اللواء في الأزمنة الماضية وأيام الحروب دليلاً على استقرار العسكر، وكان اضمحلال وزوال العسكر أو عدمه متوقف على بقاء صاحب اللواء، والاحتفاظ به مرتفعاً. وأما المسجد فهو عَلَم الإسلام والمجتمعات الإسلامية الوحيد. وأما بقاء الدين وعبادة الله وحاكمية القيم، فكل ذلك متوقف على بقاء هذا اللواء مرتفعاً، والعكس صحيح إذ أن سقوط هذا اللواء دليل على اضمحلال وزوال المسلمين.
نسب الله تعالى الدفاع عن المسجد إلى نفسه، ولكن بواسطة الناس، حيث جاء قوله تعالى: ﴿وَلَوْلاَ دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ...﴾ وهذا يعني أن الله يدافع عن المسجد بواسطة الناس. والناس مكلفون مواجهة الأعداء ليس فقد لأجل الأرواح والأموال والحفاظ على الثغور، بل لأجل الحفاظ على المسجد، فلو لم يضحِ المؤمنون لأزيلت المساجد كما يعبر القرآن الكريم، أما كيف يجب الحفاظ على هذا اللواء؟ وما هي طرق الارتقاء بالمساجد إلى أفضل الأوضاع؟ فيما يلي نشير إلى عدد من العوامل الأساسية التي تساهم في الوصول إلى الهدف:

1- الإدارة الصحيحة
يقول أحد الشخصيات الهامة: لو نقلنا الإداريين من الهند إلى هولندا ومن هولندا إلى الهند، لوجدنا بعد عشر سنوات وجود بلد أوروبي في آسيا ووجود بلد آسيوي في أوروبا. والسبب في ذلك أن الإدارة موضوع أساسي ومحوري. أما الإدارة الصحيحة فهي التي يمكنها الاستفادة من الطاقات الإنسانية بأفضل نحو، والإدارة العبثية هي التي تضيع الكثير من الطاقات.
من هنا يجب أن نسعى بمقدار ما أوتينا من إمكانيات وطاقات ووضعها في خدمة المسجد والاستفادة منها على أفضل شكل.

قد نرى بعض المساجد عامراً من ناحية البناء ولكنه متروك ومهمل لعدم وجود إمام جماعة، ومن هنا فإن وجود إمام جماعة مدير ومدبّر هو بحدّ ذاته ثورة هامة في تحصيل الإمكانيات والطاقات. وهو عامل هام وأساسي في ازدياد إعداد الرواد والخلاصة إن إمام الجماعة اللائق هو الذي يمكنه الوصول إلى أهداف المسجد القيمة.

2- التفكير في تحسين أوضاع المسجد

إن التفكير بتحسين أوضاع المسجد من جملة الوظائف والمسؤوليات الأساسية التي تقع على عاتق أئمة الجماعة ومتولي المساجد، هناك الكثير من الحالات التي نشاهدها ونعرفها حيث لا يفكر الأشخاص ولا يتساءلون حول كيفية تحسين أوضاع المساجد. لذلك يجب العمل على زرع روحية التفكير بتحسين أوضاع المساجد في نفوس الجميع.

3- الاستفادة من التجارب‏
هناك الكثير من التجارب التي عاشها المسلمون والتي تساهم في تحسين أوضاع المساجد، لذلك يجب الإطلالة على هذه التجارب والاستفادة منها وذلك من خلال إقامة المؤتمرات واللقاءات. في هذه النشاطات يتم الاطلاع على كافة التجارب وتبويبها وتعميمها.

4- إيجاد رابطة مؤسساتية بين الحوزة والمسجد
هناك علاقة ورابطة فردية بين الحوزة والمسجد، على أساس أن الحوزويين هم في الواقع سيكونون جزءً من المسجد حيث يكون البعض منهم إمام الجماعة والبعض الآخر مديراً للمسجد أو عضواً في هيئة أمناء المسجد و... ولكن ما نفتقده اليوم وجود علاقة مؤسساتية بين الحوزة والمسجد... ومن هنا يجب أن نسعى لإقامة هذه العلاقة حيث يجب أن تشعر إدارة الحوزة بعلاقتها المباشرة بالمسجد لما في ذلك من تذليل للعقبات وحل للمشكلات. ويؤثر هذا الأمر في دفع الحوزة إلى التفكير في إيجاد برامج ومناهج لتربية المبلغين تتناسب مع حاجات المساجد وإحيائها.

5- الاهتمام بتربية علماء للمساجد
إن تربية علماء لأجل إدارة المساجد وإمامة الجماعة من الضروريات الواقعة اليوم على عاتق الحوزة. من هنا يجب أن تنهض الحوزة العلمية في قم والحوزات العلمية في العالم وبعد الاطلاع على آراء وأفكار وتجارب الأفراد أصحاب العلاقة بالمساجد. لتربية أشخاص يتولون المساجد ويعيدون إليها رونقها.

محمد حسن نبوي كاتب وباحث إسلامي
مجلة مبلغان


*روضة المبلغين , سلسلة روضة المبلغين , نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


1- الحج: 39 و40.

01-08-2012 | 10-03 د | 2210 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net