الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1278 - 04 ربيع الأول 1439هـ - الموافق 23 تشرين الثاني 2017 م
الشّهادة والإمامة

كلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقاء العاملين على إقامة مؤتمر تكريم السيّد مصطفى الخمينيمسؤولية أئمّة الجمع الصّعبة والمهمّةخصائص المبلّغ (7)مراقباترضى الله عزّ وجلّمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

زاد المناسبات

المناسبة: وفاة أبي طالب رضوان الله عليها_ 10 رمضان
الموضوع: أبو طالب رضوان الله عليها مؤمن قريش

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

التاريخ: 10 رمضان

لقب أبو طالب رضوان الله عليه بمؤمن قريش تشبيهاً له بمؤمن فرعون الذي يكتم إيمانه لمصلحة الدين والرسالة.

نسبه الشريف ومولده وكفالته للنبي صلى الله عليه وآله وسلم
هو أبو طالب عمران بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرَّة بن كعب... بن معد بن عدنان.

ولد في مكة المكرمة قبل ظهور نور النبي صلى الله عليه وآله وسلم بخمس وثلاثين سنة، واشتهر عنه إكرامه للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ويظهر ذلك من وصيته لأبي طالب من بعده، قال: "يا بني أوصيك بعدي بقرَّة عيني محمدP، وأنت تعلم محله مني، ومقامه لدي، فأكرمه بأجَّل الكرامة، ويكون عندك ليله ونهاره ما دمت في الدنيا، ثم قال لأولاده: أكرموا وجللّوا محمداً، وكونوا عند إعزازه واكرامه...".

ونزل جبرائيل ليلة وفاته فقال: "يا محمد أخرج من مكة، فما لك بها ناصر بعد أبي طالب".

منزلة أبي طالب رضوان الله عليه عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم
قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "...إنه لما كانت الليلة التي أسري بي فيها الى السماء أنتهيت إلى العرش، فرأيت أربعة أنوار، فقلت:إلهي ما هذه الأنوار، فقال: يا محمد هذا عبد المطلب، وهذا أبو طالب، وهذا أبوك عبد الله، وهذا أخوه طالب، فقلت: إلهي بما نالوا هذه الدرجة؟ قال: بكتمانهم الإيمان...".

وعنه صلى الله عليه وآله وسلم سئل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ما ترجو لأبي طالب فقال: "كلَّ خير أرجو من ربي عزَّ وجلَّ"

أبو طالب رضوان الله عليه في الجنة
روى الكليني في الكافي مجموعة من الروايات، تشترك في أن الله تعالى قد حرّم النار على ابي طالب، منها ما عن أبي عبد الله عليه السلام قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "هبط عليَّ جبرائيل فقال لي: "يا محمد إن ربك يقرئك السلام ويقول: إني قد حرَّمت النار على صلب...وبطن حملك، وحجر كفلك،...وأما حجر كفلك فحجر أبي طالب" وفي رواية: "إن الله شفعّك في سته، وذكر وحجر كفلك ابو طالب".

ويؤكد هذا ما جاء في الخبر عن أبي عبد الله حيث سئل: إن الناس يزعمون أن أبا طالب في ضحضاح من نار فقال: كذبوا ما بهذا نزل جبرائيل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، قلت (السائل): قال: أتى جبرائيل فقال: يا محمد، إن ربك يقرئك السلام ويقول لك... وإن أبا طالب أسرَّ الإيمان وأظهر الشرك، فأتاه الله اجره مرتين، وما خرج من الدنيا حتى أتته البشارة من الله بالجنة".

وفي رواية أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قام عند وفاة أبي طالب وقال في كلام طويل: "... أما والله لأشفعنَّ لعميّ شفاعة يعجب بها أهل الثقلين".
* زاد المناسبات - المركز الإسلامي للتبليغ، ط1: كانون الثاني 2009م - 1430هـ، نشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية، ص: 162-165.


1- بحار الانوار – العلامة المجلسي – ج 15 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 152
2- الشيخ الاميني – الغدير – ج 7 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 390
3- العلامة المجلسي – بحار الانوار – ج 35 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام ص 15
4- العلامة المجلسي – بحار الانوار – ج 35 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام ص 109
5- الشيخ الكليني – الكافي – ج 1 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 446
6- العلامة المجلسي – بحار الانوار – ج 35 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام ص 112
7- العلامة المجلسي – بحار الانوار – ج 35 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام ص 125


 

13-03-2010 | 15-06 د | 2773 قراءة

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net