الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1278 - 04 ربيع الأول 1439هـ - الموافق 23 تشرين الثاني 2017 م
الشّهادة والإمامة

كلمة سماحة الإمام الخامنئي لدى لقاء العاملين على إقامة مؤتمر تكريم السيّد مصطفى الخمينيمسؤولية أئمّة الجمع الصّعبة والمهمّةخصائص المبلّغ (7)مراقباترضى الله عزّ وجلّمراحل الإعداد والاصطفاء بين مريم والزهراء عليهما السلامأهمُّ الأشياء لطالبِ القُرْبِ، الجدُّ في تَرك المعصية
من نحن
 
 

 

زاد المناسبات

المناسبة: ولادة الصديقة الكبرى_ 20 جمادى الثانية
الموضوع: قدوة النساء الزهراء عليها السلام

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

التاريخ: 20 جمادى الثاني في العام الخامس من بعثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

أشرق الكون بنور ولادة السيدة الزهراء عليها السلام في العشرين من جمادى الثاني في العام الخامس من بعثة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وسلم، الذي أعلنه الإمام الخميني قدس سره يوماً عالمياً للمرأة قائلاً: "إذا كان لا بدّ من يوم للمرأة فأيّ يوم أسمى وأكثر من يوم مولد فاطمة الزهراء عليها السلام المرأة التي هي مفخرة بيت النبوة وتسطع كالشمس على جبين الإسلام العزيز".

مجمع الكمالات
كانت سيدة نساء العالمين عليها اسللام مجمع الكمالات الإنسانيّة، فقد جسَّدت كما قال حفيدها الإمام الراحل: "الهوية الإنسانيّة الكاملة"، فبعد خلقها نوراً كان الإنعقاد الأول من ثمرة الجنّة، وكانت بشارة جبرائيل بأنّها النسلة الطاهرة الميمونة، وهي جنين في رحم أمها.

وكانت عليها السلام خير ابنة لخير أب فسمَّاها عليه السلام: "أمّ أبيه".
وكانت عليها السلام خير زوجة لخير زوج قال عنها عليه السلام: "...ولقد كنت أنظر إليها فتنكشف عنّي الهموم والأحزان".
وكانت عليها السلام خير أمّ لخير أولاد فكانت تعلّمهم القرآن والصلاة والصوم والتسبيح والدعاء.
وكانت العابدة عليها السلام التي ترتعد فرائصها من خيفة الله، والمسبِّحة التي أقترن أسم التسبيح بإسمها.
وكانت عليها السلام في ساحة التحدّي العقائديّ فهي: نساءنا (في آية المباهلة)
﴿فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ .

وكانت عليها السلام المعلّمة في ساحة الشريعة فهي مرجع المؤمنات تعلّمهن أمور دينهن، وناشرة لسنَّة أبيها الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم فقد ورد أنّ ابن مسعود سأل السيدة الزهراء عليها السلام: هل ترك رسول الله شيئاً تطرفينيه (تحدثين به)؟ فأتت بجريدة قرأت منها: "قال محمّد صلى الله عليه وآله وسلم: "ليس من المؤمنين من لم يأمن جاره بوائقه (دهائه وغله وظلمه) من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليسكت، إنّ الله عزّ وجلّ يحبُّ الحليم المتعفِّف ويبغض الفاحش الضنين السئآل الملحف (كثير الاسئلة الملح)، إنّ الحياء من الإيمان، والإيمان من الجنّة، وإنّ الفحش من البذاء (الكلام القبيح)، والبذاء في النار".

جهاد الزهراء عليها السلام
- وكانت عليها السلام المجاهدة في ساحة التحدّي، وتواكب جهاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقد روى ابن عباس أنّ قريشاً عندما تعاهدت باللات والعزَّى ومناة الثالثة ليقتلن محمداً صلى الله عليه وآله وسلم بلغ ذلك فاطمة عليها السلام فجاءت وأخبرت النبي صلى الله عليه وآله وسلم ..فدعا بماء فتوضّأ وخرج إليهم، وقال: "شاهت (قبُحت) الوجوه"، ورماهم بالحصى، فمن أصابته قتل يوم بدر.

ولمّا اجتمعت قريش لتحاصر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه، دخل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومعه ابنته فاطمة إلى شعب أبي طالب، فعاشوا فيه مدّة ثلاث سنين في حصار اقتصادي، فكانت فاطمة عليها السلام كبقيّة المسلمين تربط الحجر على بطنها من شدّة الجوع.

- وفي معركة أُحُد كانت السيدة الزهراء عليها السلام تمسح الدم عن وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وذهب أمير المؤمنين عليه السلام ليأتي بالماء قائلاً لفاطمة عليها السلام: "امسكي هذا السيف غير ذميم(غيرمعيب)" ولمّا رأت السيدة الزهراء عليها السلام أنّ الدم لم ينقطع من وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أخذت قطعة حصير فأحرقته حتى صار رماداً، ثمّ ألصقته بالجرح فاستمسك الدم.

- وفي معركة الخندق ورد عن الإمام علي عليه السلام: "كنّا مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم: في حفر الخندق، إذ جاءته فاطمة عليها السلام بكسرة من خبز فرفعتها إليه، فقال: "ما هذا يا فاطمة؟ قالت: من قرصٍ اختبزته لابني جئتك منه بهذا الكسرة فقال: "يا بنية، أما إنّها لأوّل طعام دخل فم أبيك منذ ثلاثة أيام".

- وفي فتح مكّة كانت السيدة الزهراء عليها السلام مع أبيها عليها السلام وزوجها أمير المؤمنين عليه السلام على رأس الداخلين.وأبت عليها السلام إلا أن تختم جهادها بالشهادة.
* زاد المناسبات - المركز الإسلامي للتبليغ، ط1: كانون الثاني 2009م - 1430هـ، نشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية، ص: 72-76.


1- العلامة المجلسي – بحار الانوار – ج43 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 19
2- االعلامة المجلسي – بحار الانوار – ج43 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 43
3- آل عمران:61.
4- الطبري (الشيعي)- محمد بن جرير – دلائل الامامة – مكتبة أهل البيت عليهم السلام – ص 66
5- االعلامة المجلسي – بحار الانوار – ج18 – مكتبة اهل البيت عليهم السلام – ص 60
6- الأمين- السيد محسن – أعيان الشيعة – ج 1 – مكتبة أهل البيت عليهم السلام - ص 389
7- الأمين- السيد محسن – أعيان الشيعة – ج 1 – مكتبة أهل البيت عليهم السلام- ص 389
8- القندوزي- ينابيع المودة لذوي القربى – ج 2 – مكتبة أهل البيت عليهم السلام – ص 136

 

13-03-2010 | 15-15 د | 2628 قراءة

الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net