الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1530 25 صفر 1444 هـ - الموافق 22 أيلول 2022م

معالم من نور

إمامُ مَنِ اتقّىكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في ختام المراسم لعزاء الأربعين الحسينيّنعمة الدعاءمراقبات

العدد 1529 18 صفر 1444 هـ - الموافق 15 أيلول 2022م

زيارة قبورهم وفاءٌ بالعهد

مراقباتسلامٌ على الحسينيا ليتنا كُنّا معكم!

العدد 1528 11 صفر 1444 هـ - الموافق 08 أيلول 2022م

التجرّؤ على الله وأوليائه

 
 

 

التصنيفات
التعصب الممدوح والمذموم في الروايات
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم


- رسول الله صلى الله عليه وآله: من تعصب أو تعصب له فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه.
- عنه صلى الله عليه وآله: من كان في قلبه حبة من خردل من عصبية بعثه الله يوم القيامة مع أعراب الجاهلية.
- الإمام الصادق عليه السلام: من تعصب عصبه الله عز وجل بعصابة من نار.
- رسول الله صلى الله عليه وآله: ليس منا من دعا إلى عصبية، وليس منا من قاتل [على] عصبية، وليس منا من مات على عصبية.
- الإمام علي عليه السلام: إن الله يعذب الستة بالستة: العرب بالعصبية، والدهاقين بالكبر.
- عنه عليه السلام من كتابه للأشتر: أملك حمية أنفك، وسورة حدك، وسطوة يدك، وغرب لسانك.

ما هو التعصب المذموم:
- الإمام زين العابدين عليه السلام لما سئل عن العصبية: العصبية التي يأثم عليها صاحبها أن يرى الرجل شرار قومه خيرا من خيار قوم آخرين، وليس من العصبية أن يحب الرجل قومه، ولكن من العصبية أن يعين قومه على الظلم.
- رسول الله صلى الله عليه وآله لما سئل عن العصبية: أن تعين قومك على الظلم.

من هو إمام المتعصبين:

- الإمام علي عليه السلام في ذم إبليس: فافتخر على آدم بخلقه، وتعصب عليه لأصله، فعدو الله إمام المتعصبين، وسلف المستكبرين، الذي وضع أساس العصبية، ونازع الله رداء الجبرية، وادرع لباس التعزز، وخلع قناع التذلل.
- عنه عليه السلام أيضا: اعترته الحمية، وغلبت عليه الشقوة، وتعزز بخلقة النار، واستوهن خلق الصلصال.
- الإمام الصادق عليه السلام: إن الملائكة كانوا يحسبون أن إبليس منهم، وكان في علم الله أنه ليس منهم، فاستخرج ما في نفسه بالحمية والغضب فقال: خلقتني من نار وخلقته من طين.

ما هو التعصب الممدوح:
- الإمام علي عليه السلام في خطبة القاصعة: ولقد نظرت فما وجدت أحدا من العالمين يتعصب لشئ من الأشياء إلا عن علة تحتمل تمويه الجهلاء، أو حجة تليط بعقول السفهاء، غيركم، فإنكم تتعصبون لأمر ما يعرف له سبب ولا علة مس يد علة، أما إبليس فتعصب على آدم لأصله، وطعن عليه في خلقته، فقال: أنا ناري وأنت طيني، وأما الأغنياء من مترفة الأمم فتعصبوا لآثار مواقع النعم، فقالوا: نحن أكثر أموالا وأولادا وما نحن بمعذبين. فإن كان لابد من العصبية فليكن تعصبكم لمكارم الخصال، ومحامد الأفعال، ومحاسن الأمور، التي تفاضلت فيها المجداء النجداء من بيوتات العرب، ويعاسيب القبائل، بالأخلاق الرغيبة، والأحلام العظيمة، والأخطار الجليلة، والآثار المحمودة. فتعصبوا لخلال الحمد من الحفظ للحوار، والوفاء بالذمام، والطاعة للبر، والمعصية للكبر، والأخذ بالفضل، والكف عن البغي، والإعظام للقتل، والإنصاف للخلق، والكظم للغيظ، واجتناب الفساد في الأرض.

- رسول الله صلى الله عليه وآله: خيركم المدافع عن عشيرته ما لم يأثم.
- الإمام علي عليه السلام: إن كنتم لا محالة متعصبين فتعصبوا لنصرة الحق وإغاثة الملهوف.
- الإمام زين العابدين عليه السلام: لم يدخل الجنة حمية غير حمية حمزة بن عبد المطلب - وذلك حين أسلم - غضبا للنبي صلى الله عليه وآله في حديث السلا الذي ألقي على النبي صلى الله عليه وآله.
- الإمام علي عليه السلام فيما استنهض الناس لنصرته: ما تنتظرون بنصركم ربكم؟ أما دين يجمعكم، ولا حمية تحمشكم؟!.


  * ميزان الحكمة - الشيخ محمد الريشهري - بتصرّف

02-07-2012 | 05-36 د | 1860 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net