الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1618 19 ذو القعدة 1445 هـ - الموافق 28 أيار 2024 م

الأسرة في فكر الإمام الخمينيّ (قُدِّس سرُّه)

هذا عدوُّناكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) خلال زيارة لمنزل الرئيس الشهيد السيّد رئيسي واللقاء مع عائلتهنداء الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) بمناسبة بدء أعمال الدورة الثانية عشرة لـ«مجلس الشورى الإسلاميّ»سيكونُ النصرُ حليفَنا مراقباتالأيّامُ كلُّها للقدسِسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَ
من نحن

 
 

 

التصنيفات
الشاه آبادي شمس التبريزي لروح الله
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

حينما نلقي نظرة على تلك السنين، نلحظ رجلاً طويل القامة نحيف البدن يمشي كما يمشي سائر الناس، يأكل الطعام ويقبل وجوه محارمه وأحياناً يذهب إلى الحمام في الفجر ليؤدي الصلاة على طهارة. ولكن إذا استطعنا الولوج إلى قلبه رأيناه بحراً متلاطم الأمواج يرى الكثرة ويسمع لحن الوحدة، الحاد من شفاه الكثرة، يمتزج مع الوحدة ويسمع من أمواجها المتلاطمة نداء (أنا الحق)، ولكنه ليس ساذجاً ليكشف الأسرار ويُصلب كما صلب الحلاج، وقد بلغ من ابتعاد العرفان عنده عن التصوف، ما أدرك بأن العيش الطبيعي بين الناس وبدون أن يتنبه غير المحارم إلى وجوده، أحسن أساليب الحياة. ويعلم الجميع أنه رجل كبير وعظيم، ولكنهم لا يدركون ابعاد وامتداد هذه العظمة. كان يختار تلاميذه بنفسه. إنها السنوات ذاتها التي أخذ روح لله يدرس بحوث الفقه المتقدمة لدى آية الله الحائري، ولكنه كان يعلّم نفسه أكثر مما يعلمه الأستاذ. ذلك أن هذا الرجل الطويل القامة، والذي اسمه المقدّس محمد علي الملقب بالشاه آبادي بسبب شرائه بيتاً في محلة شاه آباد بطهران، رشح نفسه ليكون أستاذاً لهذا الشاب المتحمس لدراسة العرفان النظري وهو روح الله الموسوي الخميني قدس سره.

الخميني روح الله ـ سيرة ذاتية

 

18-07-2013 | 11-39 د | 1617 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net