الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتتدبّر القرآنخيرُ الخِصال

العدد 1518 30 ذو القعدة 1443 هـ - الموافق 30 حزيران2022م

الزواج سهل يسير، لا تعسّروه

سُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
خواطر معبرة من حياة الإمام القائد (23)
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

رؤية فنيّة إلى الجريح

في يوم من الأيام تحدثت إلى كاتب جيد وقلت له: اذهب إلى أحد أماكن معالجة الجرحى التابع لمؤسسة الشهيد وارتدي اللباس الأبيض كالممرضين واخدم في المكان. فَاذْهَبْ وابقى شهراً هناك؛ واَفْرِغْ أوعيته، وضع الطعام في فمه، واجمَعْ لحافه، وتعرّف على آلآمِهِ والنواقص التي يعاني منها، وأعْرِفْ من هو الجريح. وتعرف عليه بتلك الرؤية الفنيّة، ثم تعال واكتب رواية حول الخواطر الذهنية للشخص الجريح واشفي بذلك جراحه وضع المراهم عليها، كما يفعل الآخرون.

الإمام القائد آية الله الخامنئي

الهداية والإرشاد غير المباشر

انتبهت إلى توقف سيارة "بيكان" عند الساعة التاسعة والنصف. ثم سمعت صوتاً يعلو: لأجل سلامة السيد صلوات. كنت في الدكان فدفعني حسّ البحث على الخروج فعرفت أن الإمام القائد قد تَرَجّل من تلك السيارة. تجمعنا حول الإمام القائد، سلّم علينا وسأل عن أحوالنا وجلس لمدة في الدكان. استمع إلى شكايات صاحب الدكان، وشخصان آخران كانا موجودين في الدكان، ثم قال جئنا لزيارة عائلة شهيد. ثم ودَّعنا وذهب.أما صاحب الدكان الذي لم يكن متديناً وكان يتحدث بجرأة على القائد تارة، لم يصدق أن الإمام القائد قد جاء إلى دكانه، ثم عرفنا بعد ذلك أن مجيء الإمام القائد إلى دكانه كان موضوعياً حيث أدى هذا العمل بصاحب الدكان إلى الندامة وأصبح اليوم من أشد المتعلقين بالإمام القائد.

حجة الإسلام والمسلمين موسوي كاشاني (من أعضاء البيت ـ طهران)

17-12-2014 | 15-27 د | 1256 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net