الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتالتواصل مع الشباب

العدد 1541 13 جمادى الأولى 1444 هـ - الموافق 08 كانون الأول2022م

إنّها سيّدةُ نساءِ العالمين

مظلوميّةُ الزهراءِ (عليها السلام)كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظله) في لقاء جمع من التعبويّين بمناسبة يوم التعبئةسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدان
من نحن

 
 

 

التصنيفات
دعاءُ المَكروب المَلهوف
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

الذِّكرُ اليُونسيّ
الذِّكر اليونسيّ هو قوله تعالى في الآية 87 من سورة الأنبياء: ﴿..لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ حكايةً عن النبيّ يونس عليه السلام، فبهذه الكلمات استُجيب له فنجّاه الله تعالى من بطن الحوت. وقد يقال السجدة اليونسيّة؛ يُراد بها الإتيان بهذا الذكر حالَ السجود.وللذِّكر اليونسيّ منزلة خاصّة في تهذيب الباطن وقضاء الحوائج الدنيويّة، وهو بمنزلة استغفار متميّز كما يتّضح من الروايات الشريفة:

* ففي (طبّ الأئمّة) لابنَي بسطام النيسابوريّين، عن الإمام الصادق عليه السلام، قال: «دُعَاءُ المَكْرُوبِ المَلْهُوفِ، وَمَنْ قَدْ أَعْيَتْهُ الحِيلَةُ، وَأَصَابَتْهُ بَلِيَّةٌ: ﴿..لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، يَقُولُهَا لَيلَةَ الجُمُعَةِ إِذَا فَرَغَ مِنَ الصّلَاةِ المَكْتُوبَةِ مِنَ العِشَاءِ الآخِرَة».

* وعنه عليه السلام، من ضمن رواية: «...وَعَجِبْتُ لِمَنِ اغْتَمَّ كَيفَ لَا يَفْزَعُ إِلَى قَوْلِهِ: ﴿..لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، فَإنِّي سَمِعْتُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ بِعَقِبِهَا: ﴿فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ..».

* وفي (الكافي) للكليني، عن الإمام الصادق عليه السلام أنّ رجلاً من أهل خراسان لقيَه بالرّبذة، فقال له: «جُعلت فداك! لم أُرزَق ولداً.فقال له الإمام عليه السلام: إِذَا رَجَعْتَ إِلَى بِلَادِكَ، وَأَرَدْتَ أَنْ تَأتِيَ أَهْلَكَ، فَاقْرَأْ إِذَا أَرَدْتَ ذَلِكَ: ﴿وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، إِلَى ثَلاثِ آيَاتٍ، فَإِنَّكَ سَتُرْزَقُ وَلَدَاً إِنْ شَاءَ اللهُ».

ويؤكّد الفقهاء والعلماء الربّانيّون ضرورةَ المداومة على هذا الذّكر. قال الشيخ الملَكي التبريزي في (المراقبات): «كان لي شيخٌ جليلٌ أيّامَ تحصيلي في النّجف الأشرف، وكان مرجعاً لأتقياء طلَبة زمانه في التّربية، وسألته عمّا جرّبه من الأعمال البدنيّة في تأثير حال السالك إلى الله، فذكر أمرين:

أحدهما: أن يسجد في كلّ يوم وليلة سجدة واحدة طويلة، ويقول فيها: ﴿..لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، يقصد بذلك أنّ روحي مسجونة في سجن الطبيعة، ومقيّدة بقيود الأخلاق الرذيلة، وإنّي بأعمالي جعلت نفسي مسجونة في هذا السجن، ومقيّدة بهذه القيود، وأُنزِّهُ ربّي من أن يكون هو الذي فعل بي ذلك ظُلماً، وإنّما أنا الذي ظلمت نفسي، وأوقعتها في هذه المهالك.

وكان يُوصي أصحابه بهذه السجدة، وكان كلّ مَن يعمل بها يعرف تأثيرها في حالاته لا سيّما من كان طول سجوده أكثر، وكان بعض أصحابه يقول ذلك ألف مرّة، وبعضهم أقلّ، وبعضهم أكثر، وسمعت أنّ بعضهم يقول الذِّكر ثلاثة آلاف مرّة.

والثاني: أن يتختّم بخاتم فيروزج أو عقيق..».
وفي رسالة الفقيه العارف السيّد علي القاضي إلى تلامذته حول الأعمال العبادية في رجب وشعبان وشهر رمضان، يقول: «وعليكم بالتزام الأوراد المعتادة التي هي بيد كلّ واحد منكم، والسجدة المعهودة من 500 إلى 1000». والسجدة المعهودة يعني بها السجدة اليونسية.

وسُئل السيّد عبد الكريم الكشميري عن نقطة البدء في ذكر الله تعالى، فقال: «قراءة القرآن، والسجدة اليونسيّة».

وعن السيّد هاشم الحدّاد أنه مفيدٌ في رفع الحُجُب عن القلب ومؤثّرٌ في معرفة النفس وفي معرفة الله تعالى.

وكيف كان، فإنّ كلمات العلماء المختصّين تلتقي عند أهميّة الذِّكر اليونسي، ويُمكن القول بأنّه يأتي في المرتبة الثانية بعد الصلاة على النبيّ وآله صلّى الله عليه وآله، وهي تقع في مرتبة الذِّكر الأولى.

18-02-2016 | 15-00 د | 3838 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net