الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1525 20 محرم 1444 هـ - الموافق 18 آب 2022م

الشخصيّة الجهاديّة للإمام السجّاد (عليه السلام)

ثلاثةٌ للآخرةمعارف أهل البيت (عليهم السلام) وبركة المجالسمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
رسالة الأنبياء إيقاظ النّاس‏
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يقول الإمام الخميني قدّس سرّه:
إذا نظرتم في أحوال الأنبياء وتاريخهم، وتأمّلتم تاريخ الإسلام وصدره القريبين مِنّا؛ ترون خلاف هذا التّبليغ الذّاهب إلى أنّ الدّين أفيون الشعوب، أي: أنّ الدين جاء ليُنيم النّاس إذ يُغرِقهم في السكوت كحشّاش يغرق في النّعاس، هكذا يفعل بهم ليستولي عليهم الرّأسماليون، وهذا تضليل، فتاريخ الأنبياء إذا لاحظتم جليٌّ أنهم جاؤوا ليوقظوا الناس، ويفطّنوا الغافلين منهم، ويبعثوا مَنْ غَطّوا في سباتٍ عميق. فتاريخ موسى- عليه السلام- مفصّل في القرآن وفي الكتب السماوية الأخرى أيضا، وتجدونه فيه إنساناً راعيا، كان راعياً لشعيب النبي، وقد عبّأ النّاس بعصاه على فرعون الذي كان القوّة الكبرى في زمانه، ولم يُنِمْهُم لِيستعبدَهم فرعون. لقد أيقظ الناس، لئلّا يسترِقّهم فرعون، وهذا عكس ما بَثوا وصدّقه شبّاننا.

مجابهة الإسلام للمتجبِّرين‏
الإسلام قريب منّا، وتاريخ رسوله بين أيدينا، فانظروا، أترون الإسلام جاء ليخدِّر النّاس ويُنيمَهُم، أو أنّ القرآن كتاب تسلّح واستعداد للقتال ومنازلة المشركين الذين كانوا مقتدرين ونصُّه: (وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً) فالمشركون كانوا هم القوى الكبرى، ومشركو قريش كانت القدرة كلها بأيديهم. هل عبّأ الرّسول المشركين ليقوّيهم؟ هل عَمِل ليُنيم الناس حتّى يهيمن عليهم المشركون أو عبّأ هؤلاء المكشوفي الرؤوس الحُفاة على قريش وقاتلهم بهم وحاربهم حتى مرَّغ أنوف المشركين، وأوجد العدالة الإجتماعية على عكس ما أملاه الغربيّون على الشرقيين. ونأسف على تصديق كثير منّا لهذا وهو تضليل واسع.

صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏8، ص 230-231.

07-09-2017 | 12-27 د | 1015 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net