الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتالحركة الحسينيّة تُقدّم إلى العالم حقيقة الإسلامخواصُّ الحقِّ والدنيا

العدد 1626 17 محرم 1446 هـ - الموافق 23 تموز 2024 م

كفى بالسلامةِ داءً

العدد 1625 10 محرم 1446 هـ - الموافق 16 تموز 2024 م

سقوط المجتمع الكوفيّ

التبيينُ في ثورةِ الإمامِ الحسينِ (عليه السلام)كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) خلال لقاء مع المتولّي الجديد على مدرسة الشهيد مطهّري ومديريها وجمعٍ من أساتذتهاكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقاء مع أعضاء الحكومة الثالثة عشرة،الصبر على المصائب لترويج الدينمراقبات
من نحن

 
 

 

التصنيفات
خصائص المبلّغ ووظائفه
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

إذا أردت أن تأخذ على عاتقك مسؤولية “تبليغ الدِّين” وحمل رسالته العظيمة. لا بدّ لك أولاً أن تبدأ بتعليم نفسك، وقبل أن تقوم بتوجيه الآخرين لا بدّ أن تلتزم قبلهم بالقيم والفضائل. وكما ورد عن أمير المؤمنين(عليه السلام) حيث يقول: “من نصّب نفسه للناس إماماً فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره، وليكن تأديبُه بسيرته قبل تأديبه بلسانه؛ ومُعلِّم نفسِه ومؤدِّبها أحقّ بالإجلال من مُعلم الناس ومؤدّبهم”[1].

وسوف نشير هنا إلى أهم الخصائص التي يجب عليك امتلاكها كمبلغٍ ديني، ومن ثم سنتعرَّض لاحقاً لبيان الوظائف المطلوبة منك[2].

أ- الخصائص
1- الإيمان بمضمون الخطاب

يجب عليك أن تعتقد اعتقاداً جازماً وقطعياً بمحتوى الخطاب الذي تقدِّمه للناس, وينشأ هذا الاعتقاد من خلال المعرفة التامة والصحيحة بمحتوى الخطاب والهدف منه. ولذا فإنّ العلوم التي تُريد تبليغها وتعليمها للآخرين لا بدَّ لك أولاً أن تحيط بها وتكون مستوعباً لها تماماً لئلاّ يبقى لديك أي شبهة وشك في موردها, وفي هذه الصورة فقط سينفذ كلامك إلى قلوب وأرواح المخاطبين والسَّامعين، وأما إذا كان لديك شكّ في صحّة الهدف التبليغي أو محتوى الخطاب الذي تقدمه فلا تنتظرنّ قبول المخاطبين لأي كلمة من الخطاب، ومن جملة الصفات الممتازة التي كان يتميّز بها رسول الله(صلى الله عليه وآله) الإيمان بما كان يبلِّغه إلى الناس, قال الله تعالى في كتابه الكريم:
{ آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ}[3].
{ النَّبِيِّ الأمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ}[4].


[1] نهج البلاغة، الحكمة، 73.
[2] إن التحلّي بهذه الصفات حسنٌ لكلّ مسلمٍ ومؤمنٍ ولكنَّها أحسن للمبلغ الديني لأنه المعلم والمربي والأسوة للأخرين.
[3] سورة البقرة، الآية 285.
[4] سورة الأعراف، الآية 185.

11-10-2017 | 16-04 د | 2086 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net