الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1525 20 محرم 1444 هـ - الموافق 18 آب 2022م

الشخصيّة الجهاديّة للإمام السجّاد (عليه السلام)

ثلاثةٌ للآخرةمعارف أهل البيت (عليهم السلام) وبركة المجالسمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
الشّهادة، الضّمان لانتصار الإسلام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

يقول الإمام الخميني قدّس سرّه:

إنّكم أيّها السّادة علماء الدّين، وجميع علماء الدّين في أنحاء البلاد، مكلّفون بالحفاظ على هذه النّعمة الإلهيّة وأداء الشّكر لها، وانّ شكرها يتمثّل في التّبليغ .. إعملوا على توعية النّاس بأهداف سيد الشّهداء ودوافعه للنّهوض والطّريق الّذي سلكه والنّصر الّذي تحقّق له وللإسلام بعد استشهاده. وليعلم أبناء الشّعب بأنّ تحرّك الإمام الحسين كان جهادًا في طريق الإسلام. فقد كان يعلم بأنّه لا يمكن مواجهة هذا الظّالم بما كان لديه من سلطان، بهذا العدد القليل الّذي لم يكن يتجاوز مائة نفر، طبقًا للحسابات الماديّة. ولكنّه كان يعلم جيّدًا أن الاستشهاد في سبيل الله هو الّذي يحقّق النّصر للإسلام ويجدّد حياته.

إنّ شهادة شيوخ المحراب العظام، بدءًا بالشّهيد مدني - رحمه الله- وانتهاءً بشهيدنا الأخير، هي الضّمان لانتصار الإسلام. إنّ شهادة هؤلاء العظام هي الّتي فضحت أعداءكم أمام شعوب العالم مهما كان تأييد العالم لهم. إنّ منظّمة العفو الدولية ذاتها، الّتي تختلق ضجّة من الأكاذيب، تمتلك الدّليل القاطع وهو اعتراف المنافقين بجريمتهم. إذ أنّ هذه الجرائم مذكورة في منشورات المنافقين. إنّهم أعداء الإسلام، أعداء الشّعب، أعداء المسلمين، وقد جنّ جنونهم لأنّهم فشلوا في تحقيق أهدافهم وكانت لهم سلطة على هذا البلد أسوأ من سلطة محمّد رضا (بهلوي).

صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏17، ص 54.

21-02-2018 | 12-37 د | 864 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net