الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1525 20 محرم 1444 هـ - الموافق 18 آب 2022م

الشخصيّة الجهاديّة للإمام السجّاد (عليه السلام)

ثلاثةٌ للآخرةمعارف أهل البيت (عليهم السلام) وبركة المجالسمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
أولويّات الخطاب في التبليغ، مواجهة الادّعاءات والمزاعم
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

ينبغي، أوّلًا، أن ننظر ما هي الأولويّات؟ وما هي المتطلّبات والاحتياجات؟ ومن أجل أن نعلمَ ما هي الاحتياجات الموجودة الآن، ينبغي أن نعلمَ ما الذي يقال عن الإسلام في هذه الأيّام؟

على سبيل المثال، تُطرَحُ، في الوقت الحاضر، ادّعاءاتٌ ومزاعم تقول:
• إنّ الإسلام ضدّ العلم!
• وإنّ الإسلام يحتّم القضاء والقدر؛ أي القول بمذهب الجبر!
• وإنّ الإسلام لا يهتمّ بحقوق المرأة! وخصوصًا قضيّة تعدّد الزوجات.
• وإنّ الإسلام يسبّب أو يخلق الفقر!
• وإنّ الإسلام عاجزٌ عن إدارة الدولة وإعمارها!
وتركّز المساعي، مِن قِبَلِ أعداء الإسلام، على إبراز هذه الادّعاءات والمزاعم وتضخيمها.

ومِن بين ادّعاءاتهم ومزاعمهم الأخرى:
• أنّ الإسلام ذو منهجٍ خرافيٍّ وبعيدٍ عن المنطق! وهذا يتمّ الترويج له والتركيز عليه أيضًا.
إنّ علينا أن نبذل جهودَنا ونوجّه اهتمامَنا؛ لكي نوضّح للشعوب أنّ الأمور ليست كما يصوّرها أعداءُ الإسلام. وفي الحقيقة، إنّ هجمات أعداء الإسلام هي التي تحدّد لنا اتّجاه تحرّكنا لتفنيدها وكشف زيفها. إنّني أعتقد أنّ هذه من الأولويّات في التبليغ، وإنّني أعتقد أنّها الأهمّ في هذا المضمار!

خطاب القائد، الوعي السياسيّ في الإسلام 25/ذي الحجة/1417هـ.

21-11-2018 | 15-53 د | 959 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net