الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1464 06 ذو القعدة 1442 هـ - الموافق 17 حزيران 2021م

وَلَا تَفَرَّقُوا

مراقباتعليكم بقضاءِ الحوائجِالفقيه المجدِّد المتعبِّدسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
قدوة المبلِّغين
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



إنّ آخر نقطة أقولها هنا وأؤكّدها -بعد شكري للعلماء والحكومة الخدومة المدافعة عن المحرومين- هي مسألة العيش ببساطة، والالتزام بالزهد بالنسبة للعلماء المسلمين الملتزمين. وإنّي بصفتي والداً كبير السن، أطلب بتواضع من جميع أبنائي وأعزّتي من علماء الدين أن لا يخرجوا من زيّهم العلمائيّ في وقت مَنّ الله فيه على علماء الدين ومنحهم نعمة إدارة دولة كبيرة، والتبليغ لرسالة الأنبياء، وأن يجتنبوا الانجذاب نحو زخارف الدنيا وبهارجها، التي هي دون شأن علماء الدين ونظام الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة، وليحذروا! لأنّه لا توجد آفة أخطر من الاهتمام بالرفاه، والسير على طريق الدنيا بالنسبة لعلماء الدين. ولله الحمد، فإنّ علماء الإسلام الملتزمين قد أدّوا امتحان زهدهم، ولكن قد يعمد أعداء الإسلام وأعداء علماء الدين بعد ذلك إلى تشويه سمعة هؤلاء -رافعي مشعل الهداية والنور- ويوجّهوا الضربة إليهم من خلال مسائل بسيطة، ولن ينجحوا إن شاء الله.

(من كلام للإمام الخمينيّ (قُدِّس سرّه)، منهجيّة الثورة، ص289).

02-06-2021 | 23-49 د | 202 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net